جديد الأخبار

جديد المقالات


الإثنين 3 جمادى الثاني 1439 / 19 فبراير 2018

المقالات » كتاب أزد » ( نبض عسير "126" من أنت؟ )

( نبض عسير "126" من أنت؟ )

 

نشر في : 19-05-1439 01:28

قبل ' 120 عاماً ' إستقرالملك عبدالعزيز في الرياض ' وأعلن عن بداية مولد الامة العربية السعودية ' بحلتها الجديدة ' وصوتها الاقوى ' والادوم ' والاصلح ' الذي سيحفظ للامه السعودية ' كرامتها ' وعزتها ' وقوة تأثيرها وسيوجد لها عمقآ إستراتيجيآ ' على الصعيد ' العربي ' والاسلامي ' والدولي ' وحضورآ لامعآ ومؤثرا في كافة المحافل!!

المُلك لله ثم لعبدالعزيز ' قالها من عرف بأن للأمن والامان ' مكان الصدارة لدى القبائل المتناحرة ' والانفس المثقله بالغيض ' والضيق ' والثأر ' والنعرات القبليه بأشكالها وصورها المتعددة !!

الجميع إنساق خلف الامام عبدالعزيز ' طاعة ' وولاء ' حيث تحققت الاماني والاحلام ' وعم الامن والامان ' وبدأت مسيرة الانسان ' والمكان ' في الجزيرة العربية ' المتعطشة للوحدة ولم الشمل ' وإستثمار الحياة لخدمة الدين ' والحرمين الشريفين ' وقضايا المسلمين !!

1351 أعلن المؤسس العظيم عن أستكمال تأمين الحدود ' وتوحيد القلوب ' والقبائل ' تحت رآية التوحيد ' وأطلق على الكيان الاهم والاضخم ' دينيآ ' وجغرافيآ ' واقتصاديآ ' مسمى المملكة العربية السعودية!!
قادالملك ' عبدالعزيز' الدولة
السعودية الثالثة ' وأبنائة ' وأحفادة ' والتي أذهلت العالم ' في مجالات التأسيس ' والبناء ' والعلوم ' والتسليح ' والتحديث ' والتطويرالشامل ' مع تحكيمها لشرع الله ' وعدم تنازلها عن ثوابتها وإلتزاماتها!!

عمرالدولة السعودية الثالثة ' 120 عامآ ' إستطاعت خلالها ' بناء قواتها العسكريه ' الهجوميه ' والدفاعية ' والامنية ' وأسست لسلاح الجو بما يشاهد
الأن من أحترافية في الاداء '
وبما أذهل العالم بأسرة ' وأعاد ترتيب موازين القوى لصالح المملكه وبسواعد أبنائها !!

أصبحت المملكة بحمد الله ' ثم بقوة وعزيمة حكامها ' والتفاف الشعب حول قيادتة ' هي الدولة الاولى القائمة على خدمة
الاسلام والمسلمين ' وهي الاقوى إسلاميآ ' والاهم إقتصاديآ ' ولها موقع الصدارة سياسيآ !!

تألقت المملكة تعليميآ ' وأمنيآ ' وعسكريآ ' وسياسيآ ' ولأبنائها نصيب الاسد في التميز ' والحضور الاقوى في كافة المحافل الدولية !! 

يجب أن يعي الانسان السعودي بأنه يعيش في بلاد شرفها الله ' بالخصوصية ' وبسلامة المعتقد ' وبوجود البيعة الشرعية بين الراعي ' والراعية ' ولهذا 
فأن حقبة التكتلات الفكرية ' والتحزبات ' والاماني ' والاحلام ' قد ولت إلى غير رجعة !!

المشهد يقول بوجود هياط هنا ' وهياط هناك ' وقصائد هنا ' وشيلات هناك' وزفة هنا 'وأخرى هناك ' في ظاهرها الفرح والمرح ' وفي باطنها الفرقة ' والإستعداء ' وتسويق المنكر ' وضحالة التفكير ' وإستحضار الامجاد المزعومة ' وطقوس السراب !!
الإنسان السعودي ' ينعم بفضل الله ' ثم بفضل الدولة وبخيرات وطنه ' ورفض الهياط بأشكاله وصوره ' والابتعاد عنه ' والإنكار على مصدرية ' ومروجية ' ومتذوقية ' يظل أمرا ملحا ومطلوبا ' لأن هذا الاسلوب رخيص ' ومرفوض ' ومكروه ' ومذموم ' ومن شانه هدم البناء ' وتفريق الصفوف ' وأحياء النعرات ' وقطيعة الارحام ' وتدمير الهمه ' وتعطيل التنميه ' والإلتفاف على الوحدة الوطنية وهذا خط أحمر لاينبغي الوصول إليه ' فضلآ عن تجاوزة!!

' الحكم لله ثم للملك سلمان ' وولي عهدة القوي الامين محمد بن سلمان ' ولامجال لإستمرار الهياط بأشكالة ' وصورة المتعددة ' الوطن بحاجة العقول الخالية ' من الامراض ' للمحافظة على وحدتنا ' وأمننا ' ومستقبلنا ' الافراح يجب ان تكون وفق العادات والتقاليد ' والقصائد والشيلات يجب أن تكون في الوطن ' وحراك الاجهزة ذات العلاقة يجب ان يستهدف الوطن !!
من أنت حينما لاترى الانفسك ؟

من أنت حينما تعبث بعادات وتقاليد الوطن ؟

من أنت حينما تقال فيك
الابيات ؟

من أنت حينما تعبث بالغذاء '
والكساء ' وبنعمة الله ؟

من أنت حينما يقال لك ياشيخ ؟من أنت حينما تتصدرالمجالس ؟
من أنت حينما تتحدث في مالايعنيك ؟
من أنت حينما تجاهربالمعصية ؟
من أنت حينما تروج للافكار المنحرفة ؟

أنت إذا خرجت عن دائرة الوطنية ' وتجاهلت وضعك 
الإجتماعي وحجمك الطبيعي ' وركبت موجة الكذب ' والهياط ' ولم تحترم نفسك ' وولاة أمرك ' ومجتمعك ' فأنت والله لاشي ' ولن تكون شي ' ولن تنفع نفسك بشي ' والدولة لك وأمثالك بالمرصاد ؟؟
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

بندربن عبدالله ال مفرح

بندربن عبدالله ال مفرح

تقييم
2.03/10 (357 صوت)