جديد الأخبار

جديد المقالات


الإثنين 6 رمضان 1439 / 21 مايو 2018

 

نشر في : 21-05-1439 10:15


لحظة من فضلك هذه العبارات تستدعي السماع والإنصات قبل الحكم على الآخرين .

أغلب العلاقات تفككت بسبب تسمع عن الشخص ولم تسمع منه!
تصر على تخطئته وتبرئت ذاتك!
تتمسك بكلامك ورأيك وتهمش كلامه ورأيه!
مالداعي للحوار حينئذ!!
إن كان فعلك هكذا!

وكما قيل لاتجني من الشوك العنب!

لو كان كل واحد منا وقف وقال لنفسه لحظة من فضلك!
وبدأ بمراجعة تصرفاته ولام نفسه وعاتبها في حديثه مع الآخرين لتغير الوضع وتحسنت العلاقات المضطربة،وتحسنت ذاته هو.
ولكن حين تتزمت ولاتنصت ولا تحاور بهدوء ولاتريد أن يقع الخطأ عليك أويتضح* بأن* الخطأ بادر منك وتريد أن تخرج في نهاية الأمر والحق معك فلماذا تكون علاقات إذن، مادمت ديكتاتوريا!
ومادمت لا تريد أن تسمع ولاتحاور ولا تناقش فأنت ستظل فوق ديكتوتاريتك* للأسف أحمق!
و الأحمق هو* قليل العقل وناقص التصرف. نعم أنت لاتتصرف وفق الموقف ولا تعمل عقلك لتفنيد الموقف او المشكلة ولا تلوم نفسك على افعالك، بل تصر على موقفك وتقف عائقا لحل الأمور وتقف أيضاً عائقاً لتطوير نفسك وجعلها تقبل الحوار مع الآخر تجرأ ولوم نفسك، تجرأ وقل لنفسك
لحظة من فضلك!
هذه اللحظة ستغيرك...!
سينتج عنها أمور جميلة وتصرفات عاقلة ونافعة وصالحة وطيبة.

لابد لكل واحد منا أن يوقف نفسه، ويتدارك أفعاله ، ويراجع تصرفاته، كثير منا يحتاج أن يقف لحظة صادقة وصارمة مع نفسه وعقله وهواه وقلبه النفس تحتاج لتهذيب، تحتاج لتطوير، تحتاج لكبح، تحتاج للكثير كي تصبح عالية وسامية.
ولقد اقسم الله جل وعلا في كتابه بالنفس اللوامة فقال تعالى:
(ولا أقسم بالنفس اللوامة) جميل أن تكون لديك نفس لوامة ليس فقط على الذنوب بل لوامة في* اغلب أمور حياتك حين تملك نفس تلومك وعقل يوقفك فأنت ترتقي وتسمو..
حين تمتلك نفسا لوامة وعقلا مرن ستكون علاقاتك جميلة مع الآخرين وقبلها ستكون علاقتك بنفسك في حالة رضا.

* إشراقة :
حين تحجر عقلك فأنت لن تتقدم أبدا.
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

بقلم/دولة بنت محمد الكناني

    بقلم/دولة بنت محمد الكناني

تقييم
2.17/10 (841 صوت)