جديد الأخبار

جديد المقالات


الخميس 3 شعبان 1439 / 19 أبريل 2018

المقالات » كتاب أزد » المعلم بين السندان والمطرقة

المعلم بين السندان والمطرقة

 

نشر في : 23-05-1439 06:47

عندما نتكلم هنا عن المعلم في هذه الأعوام فإننا نتكلم لأكبر أو افضل عمل أو مهنة أو أكثر موظف في الوقت الحالي يعمل وينتج و تثمر جهوده رغم قلة المعين وكثر وتكالب الأعداء بل واستخدام التقنية الحديثة لمراقبته و النيل منه ،مع العكس من قبل هذا الجندي المجهول والذي يستخدم التقنية ويفعّلها لمصلحة طلابه بل ويوصون المخبرون(إلا من رحم الله) أسف المشرفون التربويون بضرورة تفعيل التقنية كعنصر تشويق و هام لمسايرة العصر والتقدّم رغم تخاذلهم عن توفيرها في مدارس المستقبل و يحفزون المعلم على الاحتساب في صرف مبالغ طائلة لتوفيرها كما يدّعون بتهيئة بيئة جاذبة، ثم في أي مشكلة كيدية أو شخصية يكونون أول الضباع التي تنهش لحمه وتنال من سمعته المهنية والأخلاقية.
إن مشكلة وزارة التعليم لكن منطقيين و محايدين تكمن في(القيادات) سواء في رأس الهرم في الوزارة أو إدارات التعليم أو إدارة مكاتب الاستقدام أسف مكاتب التعليم أو إدارات المدارس، وكثرة المتسلقون على أكتاف المعلمين وقضاياهم أو التلاعب على جراحهم و ألآمهم حيث يوصون ممن يدعون أنهم قيادة مدرسية باستغلال قضايا و ألآم المعلمين لضغط عليهم للإنتاج والتصيّد لتحقيق المصلحة العامة؟...و لا أدري ماهي المصلحة في ذلك؟ أو من هو المستفيد؟ أو أين العلاقات الإنسانية التي يتشدقون بها؟ بل أين الحمية المهنية قبل القبليّة؟ بل أين تحقيق الأمن الوظيفي؟ بل أين اتخاذ الإجراءات النظامية في ذلك؟ بل أين الاهتمام بالعميل الداخلي ؟بل و أين الضمير الإنساني و استشعار اننا كنا ولا زلنا معلمين؟ واستشعار مواقف من ساندونا بالحق و وقفوا معنا عندما كنا نحتاج المساعدة ونحن في مقتبل العمل الوظيفي ،والدنيا مواقف وهي من تبرز الرجال, والمظلوم يجب علينا وعلى المجتمع والمسؤول مناصرته خاصة ممن هم إخوة وزملاء عمل ومصير واحد ومجتمع مهني واحد، وديننا فيه ما يؤيد هذا المبدأ الإنساني الرائع.
إن مؤشرات الأداء أغفلت بل تغافلت العلاقات الإنسانية و النواحي النفسية و الاجتماعية و حاجات الأمن و الاستقرار الوظيفي للمعلم وجعلته كـ(حمار الزبيب)يحمل أسفارا، وغياب الحاجات الذاتية وغياب عنصر التقدير والاحترام المعدومة اصلا بوزارة التعليم و في منظومة مؤشرات الأداء الجديدة يبرهن بأنها فاشلة قبل ولادتها، بل انتاج مؤشرات مضللة وغير واقعية وستذكرون ذلك ولو بعد حين.
دخول ولى الأمر كعنصر مقيّم و محايد جيد في المنظومة ،لكن كعنصر ضغط أو ابتزاز أو عنصر مستبز لعنصر التقنية كسلاح ضد المعلم وإخافة المسؤول بالصور أو المقاطع للمعلم أو أي مرفق حكومية واستغلال كعنصر تشهير أو ابتزاز يعتبر جريمة معلوماتية حسب (المادة الثالثة) من نظام هيئة الاتصالات والمعلومات والذي أقره مجلس الوزراء وتم الموافقة علية بمرسوم ملكي كريم عام 1428هـ لحفظ الحرمات و الأعراض والممتلكات.
وهناك تعهد لأي مشتكي بأن يتحمل أي مخالفة نظامية يتقدم بها سوآءاً كيدية أو مخالفة لأي مسوغ نظامي معتمد من قبل جهات الاختصاص عند تقدمه لأي شكوى ضد مسئول أو موظف له حقوق وعليه واجبات.
عندما يكون هم المسؤول التصيّد أو اتباع الهفوات أو الزلات فسيجدها لا محالة، أو أن يكون همه وشغله الشاغل كيف يحقق مكاسب ذاتية للوصول لمراكز دنيوية على حساب جراحات المعلمين أو القيادات المدرسية في الميدان بل واشغال القيادات برسائل لتثبيت الغياب أو الحرص على ذلك بغض النظر عن الآلية المتبعة أو ما يحدث داخل المدارس من تهاون و خلافه ليحقق درجات عليا بالمنظومة فهي هدر وقت ومال للإشادة الإعلامية لا غير، واستنزاف المشرفون المتخصصون لأعمال التحري والتحقيق ورفع الإحصاءات والتي كفلتها البرامج الحاسوبية والخروج عن عملة الحقيقي التعليمي الأكاديمي التطويري المهني إلى البوليسي التعقّبي لهو قمة الفساد الإداري وارسال الجيوش الإشرافية لتسجيل طالب أو بحث مسألة ليست من اختصاص المشرف التعليمي التخصصي كما نصت اللوائح والأنظمة لتهديد قيادات المدارس من قبل مسئولين لم يتجاوز خدمته العشرين، بل لم يقبع على إدارة المدارس ويعلم ماهي الصلاحيات و الفرق بين التفويض و الكفاءة و الفاعلية وتجاوز الصلاحيات وخلافه لإبراز الذات ،وهذا كله ينعكس على الميدان وزيادة الفجوة بين المسؤول و الميدان التربوي إن لم يتدارك ذلك من قبل صاحب الصلاحية للردع أو التحجيم، علماَ بأنهم جميعا بنفس المسمى الوظيفي(معلم).
اعتقد بآن المعلم اصبح بين السندان والمطرقة سواء من مرجعه الوظيفي أو ولي الأمر والذي كشر أنيابه عندما أصبح مجتمعا متعلم ،ويتبادل أدوار السندان والمطرقة كلا الجهتين والله المستعان....يوم كان مجتمعنا غير متعلم كان هناك احترام للمعلم والتعليم وعندما تعلمت مجتمعاتنا احتقرنا المعلم ومهنته...هل المشكلة في الفكر والمبادئ والمعتقدات أم في الأشخاص أم في النظام أم في الزمن أم في المنظومة ككل؟.
مــرداس 2020
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


التعليقات
2353 عبد الله الشهري 24-05-1439 11:33
دائما مبدع ومقالات في الصميم وفقك الله
3.43/5 (336 صوت)


ردود على عبد الله الشهري
مرداس 2020 27-05-1439 10:24
وفقك الله ونفع بك وبنا تحياتي لروحك الطيبة

2354 شخص ما 24-05-1439 05:16
مسكين هذا المعلم

الكل يكره من الوزير الى أصغر فرد في المجتمع.
3.43/5 (356 صوت)


ردود على شخص ما
مرداس 2020 27-05-1439 10:30
حتى الكلاب إذا رأت المعلم تنبح

بــقــلــم :

يحي ال صقر

يحي ال صقر

تقييم
8.63/10 (893 صوت)