جديد الأخبار


الإثنين 3 جمادى الثاني 1439 / 19 فبراير 2018

 

الأخبار » أدب و ثقافة » إمام الحرم المكي: الحياة مع الله أسمى ألوان الحياة والعيش مع الله أرقى أحوال العيش
تاريخ اليوم : الإثنين 3 جمادى الثاني 1439 / 19 فبراير 2018
إمام الحرم المكي: الحياة مع الله أسمى ألوان الحياة والعيش مع الله أرقى أحوال العيش

إمام الحرم المكي: الحياة مع الله أسمى ألوان الحياة والعيش مع الله أرقى أحوال العيش

 

 نشر في :  16-05-1439 02:51  

 
أزد - سلمان عباس :- أكد إمام وخطيب المسجد الحرام، اليوم الجمعة، أن من حرموا من جمال الحياة مع الله لا يشعرون بمرارة خذلان الله لهم ، ولا يحسون بألم إعراض الله عنهم، فهم يفرحون بالحياة الدنيا ومناصبهم وجاههم، كالأطفال الذين يفرحون بلعبهم؛ فالفرح بالله تعالى هبة ربانية وعطية إلهية لا يوفق لها إلا عباد الله المخلصون.

وأضاف الخطيب أن من ” فرحوا بأموالهم ومناصبهم وجاههم يفرحون لا فرح الشكر والحمد لله بل فرح الأشر والكبر والغرور فهم في سكرتهم يعمهون كما طغى قارون وبغى فقال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين الأشرين المتكبرين ، فرحوا بما يأتون من القبائح والمخازي والمعاصي القولية والفعلية ، وأحبوا أن يحمدوا بما لم يفعلوه ، فجمعوا بين فعل الشر والمنكر وقوله والفرح به وبين محبة المدح على الخير الذي لم يفعلوه فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب أليم ، فرحوا بالمصائب والكوارث التي تنزل بإخوانهم المسلمين وتمنوا زوال نعمة الله ” .

وتابع: ” لقدعاشوا في وهم الفوقية والترفع على من دونهم، وقطعوا دينهم قطعاً وفرقوا شعائره وتعصبوا لذلك وفقدوا الإنصاف والعدل حتى صاروا شيعاً وأحزاباً كل حزب بما لديهم فرحون، فرحوا بذلك كله وهو فرح زائف خاوي ، أما المؤمنون الصالحون فلهم أفراح لا تشبه أفراح التائهين الحائرين الهالكين في أودية الدنيا فأفراحهم متصلة بالله وبكل ما يرضي الله سبحانه، يستبشرون بها ويتنعمون بروحها ولذتها ، كما فرح صديق هذه الأمة أبو بكر رضي الله عنه بصحبة النبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة وبكى من شدة الفرح ، وما فرح الصحابة بشيء أشد من فرحهم بقول النبي صلى الله عليه وسلم للأعرابي : ” أنت مع من أحببت ” ، وما ألذ فرح التائبين بتوبة الله عليهم ، فقد خر كعب بن مالك رضي الله عنه ساجداً لله من شدة الفرح لما بشروه بتوبة الله وقال النبي صلى الله عليه وسلم له ووجهه يبرق من الفرح والسرور ” .

ووجه المسلمين بالفرح بدينهم الاسلام قائلًا: ” افرحوا بفضل الله وبرحمته فالإسلام دين الأفراح والسرور والحنفية السمحة ،وما دعا إلى رهبانية أو ضيق أو حزن، بل ما ذكر الحزن في القرآن إلا منهياً عنه ، عددوا نعم الله عليكم وتوقعوا الخير منه سبحانه وارضوا بما قسم الله لكم، وتفائلوا بالخير وأبشروا واستبشروا ولا تيأسوا ولا تحزنوا ، فمن فرح بالله لم يحزن على ما فات ولم ييأس من واقع ولم يسخط على حال، ومن فرح بالله لم يجزع لمصيبة ولم يخضع لمخلوق ولم ينهزم لأول عارض ولا تستفزه الأحداث لأنه مع ربه في ليله ونهاره يمده بعونه وتوفيقه ويذيقه لذة الأنس به والركون إليه ، ويطعمه من أفراح الأرواح ونعيم النفوس ما ينسيه كل هم وحزن وضيق ” .

وأشار إلى أنه، ” يفرح المؤمن حينما يشعر أن الله معه ينظر إليه ويسمع كلامه ويعينه ويؤيده ويكون سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ، فما أسعد عيش هذا المؤمن وما أطيب حياته ، وما أقواه وأحراه بالنصر والتأييد ولو كادته السموات والأراضين ومن فيهن ، يفرح المؤمن حين يخلو بربه في هزيع الليل الآخر يتلو كلامه ويتدبر خطابه ويستمد منه سبحانه مدد القوة واليقين والصبر ” .

كما بين فضيلتة أن ” الفرح حالة من سرور القلب وابتهاج النفس تغمر الإنسان بسبب نيل مطلوب أو تحقيق لذة ، والأشياء المفرحة في حياة الناس متنوعة ، وهي تختلف باختلاف مشاربهم وقناعاتهم ومنطلقاتهم ، وكثير من الناس يظن أن الفرح الحقيقي هو الفرح بالأموال والجاه والمناصب والمراكب والدور وغير ذلك من متع الدنيا ، والحقيقة أن هذه أفراح قاصرة ناقصة مشوبة ٌ بالمنغصات والأكدار لا تصفو ولا تدوم لصاحبها ، بل قد تكون هي سبب الشقاء والآلام والأحزان في أحيان كثيرة وأكثر الناس غافلون عن أن هناك نوعاً من الأفراح لا يشبهه شيء من أفراح الدنيا التي يلهث خلفها اللاهثون ، فرح عجيب له جلالته وحلاوته ونداوته إذا تعللت نسماته القلوب، وعبقت برائحته النفوس، وتشربت بطلاوته الأرواح ” .

وواصل فضيلته، ” إنه الفرح بالله، والسرور بالرب سبحانه جل في علاه ، الفرح بالله وبكل ما يأتي من الله، الفرح بالله وبرسوله صلى الله عليه وسلم وبشريعته، الفرح بالقرآن والصلاة والصيام والصدقة وأعمال الخير كلها التي ترضيه سبحانه ، هذا هو الفرح الحقيقي الذي يثمر حالة الحبور والسرور والأنس ، هذا هو الفرح الدائم الذي لا يزول، والسعادة التي من لم يذق طعمها فما ذاق شيئاً من النعيم، وليس في التعبير عن الفرح بالله إلا حروف وكلمات قاصرة لا توفيها حقها ولا تستطيع وصفها على الحقيقة، وفضل الله هنا هو الإسلام ورحمته القرآن كما قال ذلك جمهور المفسرين، والمعنى يقول سبحانه :افرحوا بالإسلام وبالقرآن فهو خير مما يجمع الناس من الدنيا وأزكى وهو الأحق بالفرح ، إن الفرح بالله وبكل ما يرضي الله من الأقوال والأعمال عبادة عظيمة لطالما غفل كثيرالوعاظ والمصلحون عن إرشاد الناس إليها وتذكيرهم بها، فهي عبادة منسية مع أن فيها شفاء الأرواح من آفاتها ” . وفق"صدي".
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 المصدر أو شرح الصورة  :


 

خدمات المحتوى

 

تنـبيــة :  تُتيح لك ( صحيفة أزد ) التعليق على الخبر أو الرد على أي تعليق مالم يكون التعليق مخالف " للشريعة الإسلامية أو مخالف لنظام الدولة أو خادش للذوق العام ".. و الصحيفة تُخلي مسؤوليتها عن أي تعليق يخالف ما ذكر ..

 

 



تقييم
6.00/10 (261 صوت)

 

شرح  التسجيل في #حساب_المواطن بالفيديو و الصور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار السعودية , عاجل ,صحيفه,اخر الاخبار,اخبار عسير , عسير,ابهاusdv, جديد,حصري ,أزد ,ازد , صحيفة , الالكترونية ,,أخبار, صحيفة عاجل , صحف ,الإلكتروني