جديد الأخبار


السبت 28 شوال 1438 / 22 يوليو 2017

 

الأخبار » أدب و ثقافة » خطيب المسجد الحرام: من الخذلان أن تخوض في الفتن وقد عافاك الله منها
تاريخ اليوم : السبت 28 شوال 1438 / 22 يوليو 2017
خطيب المسجد الحرام: من الخذلان أن تخوض في الفتن وقد عافاك الله منها

خطيب المسجد الحرام: من الخذلان أن تخوض في الفتن وقد عافاك الله منها

 

 نشر في :  09-08-1438 04:59  

 
أزد - أحمد الشهري :- أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته وإجتناب نواهيه، وقال في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام بمكة المكرمة العافية هي السلامة من الفتن ، وأن يخوض الإنسان فيها ولو بشطر كلمة ، بعد إذ نجاه الله منها . وفي حديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن السعيد لمن جنب الفتن، إن السعيد لمن جنب الفتن، إن السعيد لمن جنب الفتن ، ولَمن ابتلي فصبر فواها ” .

وقال: إن من الخذلان أن تسعى لجلب البلاء وقد نجاك الله منه ، وأن تخوض في الفتن وقد عافاك الله منها ، وأن تكون سبباً لفتن الشبهات أو الشهوات ، وتَهتِكَ سِترَ العافية والمعافاة الذي أسبغه الله عليك وعلى مجتمعك، ومن العافية عافية الأوطان والديار ، والأمنُ والاستقرار (لا تتمنوا لقاء العدو وسلوا الله العافية) .. العافية في اجتماع القلوب ، ووحدة الكلمة ، وفي الولاية الشرعية التي تخاف الله وتتقيه وترعى مصالح الناس.

وأشار فضيلتة أن العافية أن يصبح العبد آمنا في سربه، معافى في بدنه، عنده قوت يومه، كأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها، يدعو في صبيحة كل يوم دعاء العافية فقال: ((اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِي، اللَّهُمَّ استُرْ عَوْرَاتي، وآمِنْ رَوْعَاتي، اللَّهمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَينِ يَدَيَّ، ومِنْ خَلْفي، وَعن يَميني، وعن شِمالي، ومِن فَوْقِي، وأعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحتي)) .. ومن عظيم دعاء النبيأنه كان يدعو: اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة. وفي هذا الدعاء إقرار بالعجز وتسليمُ الأمور إلى الله ، فإنه الذي يعلم ولا نعلم ، ويقدر ولا نقدر، وهو علامِ الغيوب . وإن العبد لا يزال في يومه وليلته يلج في أمور لا يدري عن عواقبها، ويفتتحها وهو لا يدري عن الختام ، من أمور دينه ودنياه ، فليسأل الله أن يحسن عاقبته في الأمور كلها ، فربما سره ما كان يحذره، وربما ساءه ما كان يرجوه . وإذا أحسن الله العاقبة كان النجاح والتوفيق حليفَ العبد في دنياه ، وكان له الفوز في الآخرة ، فيجيره الله من خزي الدنيا ومن عذاب الآخرة . فينبغي اللهج بهذا الدعاء في كل نازلة تنزل بالأمة ، وعند كل حادثة تطرق أو ملمة ، دعاءً بأن يحسن الله عاقبة الأمور، ومصائر الحوادث ، ومنها الثبات على الدين عند الفتن ، والسلامة منها ومن الزيغ . ( ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب.

وبين فضيلته أن من عظيم دعاء النبي عليه الصلاة والسلام قال: اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي ، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر ” .خمس دعوات طيبات مباركات ، تجمع صلاح المرء في أحواله كلها ، في دينه ودنياه وأخراه ، ذلك أن صلاح الدنيا إذا لم يكن معه صلاح الدين فليس بصلاح ، ولا خير في بناءٍ يشيد على هدم القيم ، وليست الدنيا إلا وسيلة لإقامة الدين . كما أن صلاح الدين مع عدم صلاح الدنيا واستقامةِ معايش الناس صلاح ناقص . والصلاح كل الصلاح: أن يصلح الله للعبد دينه ودنياه ، دينَه الذي هو عصمة أمره، ودنياه التي فيها معاشه ، ويتممَ له الصلاح في آخرته التي إليها معاده ، فيكون له الفوز بالجنة ، والنجاة من النار ( فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ) ومنه يؤخذ وجوبُ السعي في تحصيل أسباب صلاح الدين والدنيا ، ومنعِ كل سبب يؤدي لفسادهما .واضاف فضيلتة إن نظرة الإسلام إلى الدين والدنيا هي العدل والميزان ، نبراسها من قول الله تعالى: (وكذلك جعلناكم أمة وسطا) فلا رهبانية في الإسلام ، إنه الدين والدنيا ، وإنه المسجد والسوق ، والمصحف والحرث (فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور) (فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون ).

ومن عظيم الدعاء ما رواه الإمام أحمد ” إذا كنز الناس الذهب والفضة، فاكنِزوا هؤلاء الكلمات: ( اللهم إني أسألك الثبات في الأمر، والعزيمة على الرشد، وأسألك شكر نعمتك، وأسألك حسن عبادتك، وأسألك قلبا سليما، وأسألك لسانا صادقا، وأسألك من خير ما تعلم، وأعوذ بك من شر ما تعلم، وأستغفرك لما تعلم، إنك أنت علام الغيوب ) .وهذا الدعاء نعم الكنز، وهو حقيق بأن يُحفظ ويقتنى ، لأنه الذي يبقى ولا يفنى.وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم فيه خيرا كثيرا، وأول ذلك سؤال الثبات على الدين، ثباتٌ في الحياة وعند الممات، وثبات على الصراط يوم تزل الأقدام . وعلى قدر ثبات القدم على الصراط المستقيم في الدنيا يكون الثبات على صراط القيامة . ثم سأل الله العزيمة على الرشد وهي الرغبة في الخير والنشاط إليه والصبر عليه والثبات . ومن رأى كثرة الناكصين عن الحق ، وضعفَ الهمم في الخير، علم قدر الحاجة لهذا الدعاء.

ثم سأل الله شكر النعمة وحسن العبادة .ثم قال: وأسألك قلبا سليما، ولسانا صادقا، ولا ينجو في الآخرة إلا أصحاب القلوب السليمة، (ولا تخزني يوم يبعثون * يوم لا ينفع مال ولا بنون * إلا من أتى الله بقلب سليم)، وصدق اللسان دليل صدق القلب وأمارة عليه. ثم ختم الدعاء بسؤال الخير والاستعاذة من الشر والاستغفارِ من الذنوب ما علم منها العبد وما لم يعلم ، وما للعبد غيرُ ربه يرجع إليه ويستغفره ، (والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون ).


نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 المصدر أو شرح الصورة  : صدى


 

خدمات المحتوى

 

تنـبيــة :  تُتيح لك ( صحيفة أزد ) التعليق على الخبر أو الرد على أي تعليق مالم يكون التعليق مخالف " للشريعة الإسلامية أو مخالف لنظام الدولة أو خادش للذوق العام ".. و الصحيفة تُخلي مسؤوليتها عن أي تعليق يخالف ما ذكر ..

 

 



تقييم
4.26/10 (54 صوت)

 

شرح  التسجيل في #حساب_المواطن بالفيديو و الصور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار السعودية , عاجل ,صحيفه,اخر الاخبار,اخبار عسير , عسير,ابهاusdv, جديد,حصري ,أزد ,ازد , صحيفة , الالكترونية ,,أخبار, صحيفة عاجل , صحف ,الإلكتروني