جديد الأخبار

جديد المقالات


الإثنين 10 ذو القعدة 1439 / 23 يوليو 2018

 

نشر في : 24-04-1439 04:16

المراقب لما يحدث في الكثير من دول العالم من فوضى عارمة ؛ وحروب مدمرة ؛ ومظاهرات ؛ وإضرابات ؛ وقتلى ؛ وجرحى ؛ وانتشار الاوبئة ؛ والخوف ؛والجوع ؛ والامراض ؛ وهتك الاعراض ؛ والسلب ؛ والنهب ؛ وتغليب الخوف على الامن ؛ يسأل الله العافية والسلامة !!

المتابع للاوضاع الداخلية في
المملكة يشعر بالراحة ؛ وينعم بالامن ؛ ويشاهد بأم عينة ؛ توفرالغذاء ؛ والكساء ؛ والدواء ؛ والماء الزلال ؛ ويلمس ؛ ويحس ؛ ويتعايش ؛ رحمة ولاة الامر ؛ وعطفهم على تأمين سبل العيش الكريم لجميع المواطنين ؛ والسهرعلى راحتهم ؛ وامنهم ؛ وحماية ؛
الدين ؛ والانفس ؛ والاعراض ؛ والاموال ؛ والدماء ؛ وهذا فضل الله يؤتية من يشاء !!
من يتابع جهود ولاة الامرفي خدمة الحرمين الشريفين ؛ والاسلام ؛ والمسلمين ؛ يشعر والله بالراحة والاطمئنان ؛ والفخر !!


أود أن أقول بأن الوحدة الوطنية ؛ وثبات الامن ؛ في المملكة العربية السعودية ؛ وتوفر جميع مسببات الراحة ؛ يجب أن يقابلة الحمد والشكر ؛ 
لله عز وجل ؛ قولآ ؛ وفعلآ ؛ والحرص واليقضة خاصة من مروجي الإشاعات ؛ واعداء الدين والحياة ؛ والتركيز على طاعة ولاة الامر ؛ وأخذ الفتوى من الهيئة الدائمة لكبارالعلماء !!

الحرص على أمن واستقرار 
الوطن ؛ المملكة العربية السعودية ؛ بلاد الحرمين ؛ بلاد التوحيد ؛ في أعناقنا جميعآ ؛ ولامجاملة ؛ ولامداهنة ؛ ولاسبات ؛ ولاغفلة ؛ ولاتسامح ؛ مع من يستهدف وحدتنا ؛ بأي حال من الاحوال !!


المواطن هو رجل الامن الاول ؛ وهو القيادة ؛ والحكومة ؛ هوالعالم ؛ والقاضي ؛ والشيخ ؛ والإمام ؛ والخطيب ؛ هوالطبيب ؛ والموظف المدني والعسكري ؛ هوالتاجر؛ والبائع ؛ والمتقاعد ؛ هو من يستظل سماء الوطن ؛ ويسير
على أرضها الطاهرة ؛ !!
مواقع التواصل والاجهزة الذكية أستخدموها ياشباب الوطن ؛ لصالح الامن والامان ؛ من يروج الشائعات عن الرواتب ؛ وارتفاع الاسعار ؛ ويشوة مسيرة الرؤية
هم أعداء الوطن ؛ من صعدة ؛
والدوحة ؛ وطهران ؛ وجنوب لبنان ؛ وهذا ماتأكدة التقارير
الصحفية الموثوقة ؛ والمنابر الاعلامية النزيهة ؛ والمحايدة ؛ اما حساد الوطن وأعدائة فيسوئهم ماتعيشة المملكة من
ملحمة الولاء والثقة والتلاحم والالتفاف بين القيادة والشعب 
الوفي والواعي والذي دابت 
تحت أقدامة جميع المؤامرات
الخبيثة !!

الامن خط أحمر ؛ تقطع الرؤوس التي تفكر في إختراقة ؛ اوالمساس به !!
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

بندر بن عبدالله ال مفرح

بندر بن عبدالله ال مفرح

تقييم
2.00/10 (831 صوت)