جديد الأخبار

جديد المقالات


الأحد 2 جمادى الثاني 1439 / 18 فبراير 2018

المقالات » كتاب أزد » ياوزير التعليم بناتنا امانة في عنقك

ياوزير التعليم بناتنا امانة في عنقك

 

نشر في : 22-05-1439 08:09

عجيب امر شركة نقل الطالبات في عسير فكل امرها يدعو للعجب دعوني اتحدث بصراحة وامانة عن هذه الشركة ووزارة التعليم وضحاياهم والله على ما اقول وكيل.
١-تعاقدت هذه الشركة مع وزارة التعليم لسنوات مضت لنقل الطالبات وعانى منها سائقو الحافلات واصحاب الوسائل الخاصة المتعاقدين مع الشركة الامرين فسائقي الحافلات تتأخر رواتبهم الى شهرين واصحاب الوسائل الخاصة تتأخر مستخلصاتهم الى اكثر من اربعة اشهر وعندما انتهى عقدها استبشروا الناس على امل ان تأتي شركة تعي دورها ومسؤوليتها تجاه فلذات اكبادنا بعد ان توقف كثير من متعهدي النقل الخاص لعدم اعطائهم حقوقهم ولكنها كانت ((فرحة الاعمى بالصبح)) فعادت وزارة التعليم الموقرة تتعاقد مع ذات الشركة مجددا رغم اخلالها بالعقود ورغم ما تبلغت به الوزارة من مخالفات وتقصير على هذه الشركة وكأن البلد ليس فيها سوى هذه الشركة.

٢- دأبت هذه الشركة على الحسم على اصحاب وسائل النقل الخاصة ايام التعليق وغيرها وهذه مخالفة كبيرة فهي تستلم مخصصاتها كاملة من وزارة التعليم .

٣- اشترت الشركة حافلات فيات تركية موديل ٢٠١٤م دفع امامي سيئة على الطرق الجبلية وعزمها سيئ جدا ووزعتها في العام الدراسي ١٤٣٧-١٤٣٨ ماجعل مساحاتها واطاراتها وفراملها ((وسائد المكابح)) تتلف ما شكل خطر على السائقين والطالبات وعندما طلبوا السائقين من الشركة تأمينها ردت الشركة ببرود بإن هذه الحافلات لايوجد لها قطع الغيار المطلوبة لانها حسب قولهم جديدة((٢٠١٤)) ما اضطر عدد من السائقين الى التوقف عن النقل حفاظا على سلامتهم وسلامة الطالبات على الرغم ان السائقين استعدوا بشرائها من الوكالة على حساب الشركة بالفاتورة لكن الشركة منعتهم من تأمنيها .

٤- يفترض على شركة تطوير ووزارة التعليم الا تقبل تشغيل هذه الحافلات مالم يتم تأمين قطع غيارها وصيانتها اولا لانه يترتب على ذلك سلامة وحياة بناتنا ولا يجب على وزارة التعليم وشركة تطوير عدم التساهل بحياة فلذات اكبادنا
٥- سبق لي وان ناديت معالي وزير التعليم بعدة تغريدات ومقالات حول وضع الشركة ومعاناة الاهالي مع وسائل النقل والالتزامات المالية وتأخير الرواتب ولكن يبدو والله اعلم ان هذا الامر ليس من اهتمامات معاليه او انه اوكل الموضوع لاشخاص بالهم طويل ولا يحرصون على بناتنا .

٦-نريد من ادارة تعليم عسير وشركة تطوير تكوين فريق يتحمل الجوع والعطش ساعتين اوثلاث في اليوم يقفون ميدانيا على طبيعة الطرق وما يتناسب معها من وسائل نقل علما انني اضمن لهم انهم لن يجوعوا ولن يضمأوا فأهل القرى كرماء ولوكان بهم خصاصة.
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

حسن سلطان المازني

حسن سلطان المازني

تقييم
3.81/10 (311 صوت)