جديد الأخبار

جديد المقالات


الجمعة 7 ذو القعدة 1439 / 20 يوليو 2018

 

نشر في : 18-08-1439 05:06

يقود الملك السابع للمملكه العربيه السعوديه ' بكل إقتدار ' وكفاءه ' وحنكه ' وبعد نظر ' دفة الحكم وسط امواج من الفتن ' والحروب ' والمؤامرات ' وإنعدام لغة العقل ' والحوار ' والحكمه 'وغياب الامن في الكثير من دول العالم' وخاصة دول الشرق الاوسط ، بعد ظهور الفرق ' والاحزاب ' والميليشيات ' والعصابات ' والتيارات ، والخرافات ، والدجِل ، والتضليل ¡¡


الملك سلمان بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل ال سعود ' حقق للمملكه منذ تولية الحكم في 3 ربيع الاخر 1436 مايعادل قرن من الانجازات في شتى المجالات ' واهمها التميزفي المجال العسكري ' والامني ' والفكري ، والاقتصادي ¡¡


الملك سلمان ' إلى جانب فراسته ' وحزمه ' وعزمه ' فقد أكتسب مهارة وهيبة الحكم من والده مؤسس الدوله السعوديه الثالثه ' واخوانه الملوك واولياء العهد رحمهم الله ' وكان ولازال وسيبقى ' فاتحآ صدره ' وقلبه ' وابوابه ' لأبنائه المواطنين ، يقضآ ومقدامآ مراقبآ لنبضات السياسه الاقليميه والدوليه على مدار الساعه ¡¡
ثلاثة أعوام وبضعة أشهر أدار فيها ابا فهد كرسي الحكم ' للسعوديه العظمى ' فكانت النتائج مذهله ' في الداخل ، والخارج ' وتحولت مملكة الحب ' والانسانيه ' التي قدمت للبشريه الإسناد والدعم والسلام ' من موقع الهدوء والسكون ' إلى موقع الدفاع عن النفس ' بعد أن تكشفت مخططات الحمقى وأعداء الدين والبشريه ¡¡


أذاقت المملكه اعدائها مرارة الهزيمه ' وكشفت مخططاتهم ' والجمتهم ' من خلال مكانتها الدينيه ' وقوتها العسكريه ' والاقتصاديه ' والسياسيه المذهله ' التي أعادت ترتيب الاوراق ' ورسمت الخارطة العالميه من جديد ' ووضعت المملكه في صدارة الدول على مستوى النادي السياسي العالمي ¡¡


الملك سلمان إتخذ قرارات الرؤيه الثاقبه ' والحرب ' والتطوير الشامل ' للانسان والمكان ' وفقآ للمستجدات التي لاتقبل التاجيل ' اوالتأخير ' اوالتردد ' فكان ذلك بمثابة الزلزال المدمر الذي اطاح بالخوارج من امثال الحمدين ، ومصدري الثوره اللعينه ' وعشاق الخلافه ' وأذنابهم من سدنة الخطابات الكاذبه ' ومرتزقة الضاحيه اللبنانيه ' وصعده ' عليهم من الله ما يستحقون ' ماأقبح أفعالهم ¡¡


شكرا لسيدي الملك سلمان على هذا الحزم ' والعزم ' وشكرا لسيدي ولي العهد ' وشكرا للشعب السعودي الوفي ' الذي استوعب الصدمات ' ووقف في وجه المخططات ' وظل صامدا خلف قيادته التي ادارت اهم منعطف في تاريخها ' بكل تميز ' وثبات ' وبرهنت بأنها تستمد قوتها من الخالق ' ثم من اصالتها ' ومعدنها النفيس ' ومن شعبها الذي يقف صفآ واحدا خلفها ¡¡
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

بندربن عبدالله ال مفرح

بندربن عبدالله ال مفرح

تقييم
4.73/10 (298 صوت)