جديد الأخبار

جديد المقالات


الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018

 

نشر في : 30-09-1439 10:36


✒ العيد يومٌ جميل وٱشراقةُ أُلفةٍ وسرور وفرحةٌ تفيضُ على الحياةِ بمعنىً جميل وترسمُ في تفاصيلها المودة والمحبة والسعادة فالكل ينتظِرُ بُزوغ فجر هذا اليوم بسعادة مختلفة وفرحة غامرة من الصغير إلى الكبير تهتف قلوبهم بشوق ولهفة والسنهم تَلْهَجُ بالدعاء والحمد على اكتمال وتمام صيام شهر الخير والبركات .

فالعيد شعيرة ربانية ومن سُننِ الله على أمةِ محمد صلى الله عليه وسلم وقد شرع الله لنا عيدين لا ثالث لهما ( عيد الفطر وعيد الأضحى) وقد تفضل الله بهما على عباده المسلمين بعد الانتهاء من مواسم الرحمات والبركات وما اعظمه من فضل حين تودع تلك المواسم بيومي عيد من أجل إظهار مشاعر الفرح والسرور والاستبشار والحمد ونشر روح المحبة والألفة بين العباد .

والعيد منهجٌ تربوي وله طابعٌ ذو قيمةٍ إنسانية اجتماعية عظيمة فهو فرصة ٌ لِرأب صدع العلاقات الأسرية والإجتماعية وتجديد تلك العلاقات وعودة الألفة بين الأسر من جديد .

ولابد أن نعيش أسمى معاني العيد وأجملُّ مظاهر الفرح فيه بما يرضي الله دون تقييد أوتحجير على رغبة الفرد في إظهار تلك المشاعر بروحانية وتعبدية :

عيد بأية حال عدت ياعيد
بما مضى أم لأمر فيك تجديدُ

وللعيد آداب ومعاني جميلة تتميزُ بقيمها النبيلة التي شرعها الإسلام واختص الله بها أمة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم عن باقي الأمم ومن تلك الآداب والسنن :

أولاً : الفرحة بالعيد :
بإظهار مظاهر الفرح والسرور في يوم العيد وذلك من شعائر الدين .

ثانياً: الوفاء للوالدين في العيدين:
عندما نشتري مستلزمات العيد لأبنائنا وبناتنا يجب أن نتذكر من يشتريها لنا ونحن صغار ويفرحنا بها وهما الوالدين فنبدأ بهما قبل الجميع .وفي الأضحى المبارك يضحى عنهما وهذا وفاءاً لهما وأداءً لحقهما.

ثالثاً : الاغتسال والتزين ولبس الجديد :
وهذا من سنن العيدين قال ابن القيم رحمه الله:
كان صلى الله عليه وسلم (يلبس للعيدين أجمل ثيابه فكانت له حلة للعيدين والجمعة) .

رابعاً : الوتر في أكل التمر :
ومن سنة النبي صلى الله عليه وسلم قبل خروجه لصلاة العيد أن يأكل التمرِ وتراً سواء ثلاثاً أو خمساً أو سبعاً.

خامساً :مخالفة الطريق :
ويكون ذلك بالذهاب من طريق والرجوع من طريق آخر تطبيقاً للهدي النبوي .

سادساً : تأكيدصلاة العيد للرجال والنساء :
ومن نعم الإسلام وتكريمه للمرأة أن منحها مكانتها وسمح لها بالخروج للصلاة في المسجد ولكن لابد من التقيد باداب الخروج واللباس الشرعي .

سابعاً:التهنئة بالعيد:
وذلك بقول(تقبل الله منا ومنكم) أو أي عبارة حسنة نحوها ككل عام وأنتم بخير لإدخال معاني الفرح والسرور بين المهنئين .

فالعيد عند مجيئه يحملُ معه قيماً نبيلة ومعاني سامية يفرح الجميعُ بها ويأنس ومن تلك المعاني التآلف والمحبة الرحمة والرفق وهي معاني تزيد من بهجة العيد وسمو مكانته في قلوب الآخرين وذلك برحمة الضعفاء والفقراء وتقديم كل مايفتح لهم باب السعادةِ والفرح :

هذا هو العيد فلتصف النفوس به
وبذلك الخير فيه خير ماصنعا

أيامه موسم للبر تزرعه
وعند ربي يخبىء المرء مازرعا

فالعيد من أفضل النعم التي أنعم الله بها على أمته بعد الفراغ من مواسم الطاعات فلابد أن نتلمس معانيه السامية والجميلة بما شرعه الله لنا وننأى بأنفسنا عن الأعياد المبتدعه ونعيش الأنس والفرح في هذا اليوم ونسيان الخلاف وزرع المحبة والألفة بين الأهل والأحباب ..
تقبل الله من الجميع الصيام والقيام وسائر الطاعات وكل عام وهذه الأمة والمسلمين بخير وسعادة .
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

رحاب بنت مدرك الرويلي

رحاب بنت مدرك الرويلي

تقييم
8.02/10 (169 صوت)