جديد الأخبار

جديد المقالات


الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018

 

نشر في : 25-10-1439 05:15

الحزن مساحة من العمر الراحل دون اذن يودعنا ويمسح بعض جراحاتنا واخر جرح هو عثمان لوصيف الدي غادرنا دون وداع ..هو السنبلة العامرة بالخير والقلب الذي يتوسد نخيل طولقة والتمرة التي لم تبخل بحلاوة اللقاء وحلاوة الوداع ...كان وردة برية وحديث الفقراء في ضفاف وداي جدي وجدائل الزاب حين يفرح القمر ويصير بدرا في حاراتنا العتيقة في سيدي خالد ...يبكي القلب ويحزن العمر ويتذكر فنجان قهوة عثمان لوصيف
نُعِدُّ المَشرَفِيَّةَ وَالعَوالي

وَتَقتُلُنا المَنونُ بِلا قِتالِ

وَنَرتَبِطُ السَوابِقَ مُقرَباتٍ

وَما يُنجينَ مِن خَبَبِ اللَيالي

وَمَن لَم يَعشَقِ الدُنيا قَديماً

وَلَكِن لا سَبيلَ إِلى الوِصالِ

نَصيبُكَ في حَياتِكَ مِن حَبيبٍ

نَصيبُكَ في مَنامِكَ مِن خَيالِ

رَماني الدَهرُ بِالأَرزاءِ حَتّى

فُؤادي في غِشاءٍ مِن نِبالِ

فَصِرتُ إِذا أَصابَتني سِهامٌ

تَكَسَّرَتِ النِصالُ عَلى النِصالِ

وَهانَ فَما أُبالي بِالرَزايا

لِأَنّي ما اِنتَفَعتُ بِأَن أُبالي

وَهَذا أَوَّلُ الناعينَ طُرّاً

لِأَوَّلِ مَيتَةٍ في ذا الجَلالِ

كَأَنَّ المَوتَ لَم يَفجَع بِنَفسٍ

وَلَم يَخطُر لِمَخلوقٍ بِبالِ

صَلاةُ اللَهِ خالِقِنا حَنوطٌ

عَلى الوَجهِ المُكَفَّنِ بِالجَمالِ

عَلى المَدفونِ قَبلَ التُربِ صَوناً

وَقَبلَ اللَحدِ في كَرَمِ الخِلالِ

فَإِنَّ لَهُ بِبَطنِ الأَرضِ شَخصاً

جَديداً ذِكرُناهُ وَهُوَ بالي

وَما أَحَدٌ يُخَلَّدُ في البَرايا

بَلِ الدُنيا تَؤولُ إِلى زَوالِ

أَطابَ النَفسَ أَنَّكَ مُتَّ مَوتاً

تَمَنَّتهُ البَواقي وَالخَوالي

وَزُلتِ وَلَم تَرى يَوماً كَريهاً

يُسَرُّ الروحُ فيهِ بِالزَوالِ

رِواقُ العِزِّ حَولَكِ مُسبَطِرٌّ

وَمُلكُ عَلِيٍّ اِبنِكِ في كَمالِ

سَقى مَثواكَ غادٍ في الغَوادي

نَظيرُ نَوالِ كَفِّكِ في النَوالِ

لِساحيهِ عَلى الأَجداثِ حَفشٌ

كَأَيدي الخَيلِ أَبصَرَتِ المَخالي

أُسائِلُ عَنكِ بَعدَكِ كُلَّ مَجدٍ

وَما عَهدي بِمَجدٍ عَنكِ خالي

يَمُرُّ بِقَبرِكِ العافي فَيَبكي

وَيَشغَلُهُ البُكاءُ عَنِ السُؤالِ

وَما أَهداكِ لِلجَدوى عَلَيهِ

لَوَ أَنَّكِ تَقدِرينَ عَلى فَعالِ

بِعَيشِكِ هَل سَلَوتِ فَإِنَّ قَلبي

وَإِن جانَبتُ أَرضَكِ غَيرُ سالي

نَزَلتِ عَلى الكَراهَةِ في مَكانٍ

بَعُدتِ عَنِ النُعامى وَالشَمالِ

تُحَجَّبُ عَنكِ رائِحَةُ الخُزامى

وَتُمنَعُ مِنكِ أَنداءُ الطِلالِ

بِدارٍ كُلُّ ساكِنِها غَريبٌ

طَويلُ الهَجرِ مُنبَتُّ الحِبالِ

حَصانٌ مِثلُ ماءِ المُزنِ فيهِ

كَتومُ السِرِّ صادِقَةُ المَقالِ

يُعَلِّلُها نِطاسِيُّ الشَكايا

وَواحِدُها نِطاسِيُّ المَعالي

إِذا وَصَفوا لَهُ داءً بِثَغرٍ

سَقاهُ أَسِنَّةَ الأَسلِ الطِوالِ

وَلَيسَت كَالإِناثِ وَلا اللَواتي

تُعَدُّ لَها القُبورُ مِنَ الحِجالِ

وَلا مَن في جَنازَتِها تِجارٌ

يَكونُ وَداعُها نَفضَ النِعالِ

مَشى الأُمَراءُ حَولَيها حُفاةً

كَأَنَّ المَروَ مِن زِفِّ الرِئالِ

وَأَبرَزَتِ الخُدورُ مُخَبَّآتٍ

يَضَعنَ النَقسَ أَمكِنَةَ الغَوالي

أَتَتهُنَّ المُصيبَةُ غافِلاتٍ

فَدَمعُ الحُزنِ في دَمعِ الدَلالِ

وَلَو كانَ النِساءُ كَمَن فَقَدنا

لَفُضِّلَتِ النِساءُ عَلى الرِجالِ

وَما التَأنيثُ لِاِسمِ الشَمسِ عَيبٌ

وَلا التَذكيرُ فَخرٌ لِلهِلالِ

وَأَفجَعُ مَن فَقَدنا مَن وَجَدنا

قُبَيلَ الفَقدِ مَفقودَ المِثالِ

يُدَفِّنُ بَعضُنا بَعضاً وَتَمشي

أَواخِرُنا عَلى هامِ الأَوالي

وَكَم عَينٍ مُقَبَّلَةِ النَواحي

كَحيلٌ بِالجَنادِلِ وَالرِمالِ

وَمُغضٍ كانَ لا يُغدي لِخِطبٍ

وَبالٍ كانَ يُفكِرُ في الهُزالِ

أَسَيفَ الدَولَةِ اِستَنجِد بِصَبرٍ

وَكَيفَ بِمِثلِ صَبرِكَ لِلجِبالِ

فَأَنتَ تُعَلِّمُ الناسَ التَعَزّي

وَخَوضَ المَوتِ في الحَربِ السِجالِ

وَحالاتُ الزَمانِ عَلَيكَ شَتّى

وَحالُكَ واحِدٌ في كُلِّ حالِ

فَلا غيضَت بِحارُكَ يا جَموماً

عَلى عَلَلِ الغَرائِبِ وَالدِخالِ

رَأَيتُكَ في الَّذينَ أَرى مُلوكاً

كَأَنَّكَ مُستَقيمٌ في مُحالِ

فَإِن تَفُقِ الأَنامَ وَأَنتَ مِنهُم

فَإِنَّ المِسكَ بَعضُ دَمِ الغَزال

هي روح عثمان بكتها قصيدة المتنبي وهو الشاعر الذي احببناه ونحن صغار في ازقة باتنة ..كنت القاه سنة 1982 في احدى غرف الجامعة في بيت سعدون محمد او غرفة عزالدين ميهوبي او في دردشة عابرة مع زميل الدراسة سليمان بخليلي او في مدرج الاداب وهو يقرأ لامية الفقراء كان مطرا من غير سحاب وكان غيمة من غير مطر كنت اقرأ بعض طقطوقاتي
خيم الليل دجاه
وحبيبي لم يعد
اترى الليل رماه
بين طيات الابد
ام تناسى موعدي
كاذب من قد يعد
كانت تعجبه و يقول هي عذبة مثلك
كان عثمان يتأبط شعره ويمتطي دراجته في شوارع ورقلة وبسكرة ليبيع ديوانه الكتابة بالنار ....كنت انام معه في غرفة واحدة في مهرجان محمد العيد لانه لايسهر مثلي وكان القوم يتسامرون حتى يتنفس الفجر كانعبد العالي رزاقي والراحل بوخالفة والميلود وومان وبوزيد ومحمد الصالح وعاشور فني واحمد حمدي وسليمان والسايحيان ومشري بن خليفة والغماري وثلة من الزمن الجميل .....العمر لك والقلب لك وطولقة التي كلفتني نيابة عنك بتدريس تلاميذك وقد كنت مريضا قبل ثلاثين سنة ......استرح الان فقد تعبت من الوقوف في زحمة القحط الثافي في هذا الزمن الذي كثر فيه الضجيج دون ادب ودون اغنيات عذاب ودون حداثة ودون شعر فلم يبق الا جعجعات الفيس بوك الفارغة وشهوة المناصب وامية الحاذقين في حب الفرنسية وتلاسن بها دون وجه حق في نوادينا حتى صار الحرف غريبا كغربتك ياعثمان.....تغربنا في امريكا ولم نهمل الضاد بل احبنا الاعاجم لما تمسكنا بعربيتنا هناك ......
ايها العربي حتى النخاع سكنك الشعر وسكنك النخيل وسكنك الموت ولكن اختارك الاخير فالى الرفيق الاعلى ايها القمر في سماء الجزائر.


توقيع محمد لباشرية
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

محمد لباشرية

محمد لباشرية

تقييم
2.88/10 (155 صوت)