جديد الأخبار

جديد المقالات


الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018

 

نشر في : 25-10-1439 08:41

مايحدث في بعض الاستراحات ؛ والفنادق ؛ والقاعات ؛ والصالات ؛ والبيوت ؛ والقصور ؛ امر مروع ؛ ومخيف ؛ وينذر بمالاتحمد عقباه .
القعدان ؛ والضأن؛ والماعز؛ والمشويات ؛ والمكسرات ؛ وجميع انواع المشروبات الغازيه ؛ والطازجه ؛ وتأمين الحلوى من الداخل ؛ والخارج ؛ وحجزالطبالين ؛ والطبالات ؛ والمطربين ؛ والمطربات ؛ والشعراء ؛ والشاعرات ؛ اصبح اسلوبآ وسلوكآ لشياطين الانس ؛ عند إقامة الزواجات !!


قد تصل التكفله الى 100ضعف ما يحتاجه الزواج الواحد وأكثر من 90 % من المظاهر مطوقه بحب الشهره ؛ والمفاخره ؛ والكذب ؛ والهياط ؛ امامصير النعمه بالتأكيد سيكون في حاويات النفايات ؛ على مرئ ؛ ومسمع من كافة المسؤولين وبمختلف مناصبهم الشرعيه ؛ والإداريه ؛ والتعليميه ؛ والجمعيات المتخصصه !!


الجميع يعلم بهذا الامر ولاينكره ولايمنعه ؛ ولايحتسب عليه ؛ وكل اسره تقلد الاخرى ؛ وتمجد لهذا الصخب ؛ وتجيزه ؛ وأكثر شرائح المجتمع يأتون ويشاركون ؛ ويباركون ؛ ولاينكرون ؛ حتى من يعول عليه معالجة مثل هذه الامور ولديه ملكة البيان ؛ واللسان ؛ والحق بالآيه ؛ والحديث ؛ والانظمه ؛ ترآهم مترززين في هذه الزواجات ؛ وقدأعميت أبصارهم ؛ واطبق على عقولهم وقلوبهم ؛ وربطت السنتهم ؛ وصمتوا صمتآ مطبقآ ؛ ومعيبآ ؛ لايليق بهم !!


قصائد وشيلات ومفاخره تجعل الشخص المستهدف بالمدح فوق السحاب ؛ وبعد ساعات قليله ؛ على أنتهاء الزواج الذي بني على اساس المفاخره ؛ والاسراف ؛ والسمعه ؛ والمظاهرالكذابه ؛ والديون ؛ يسقط هذا الممدوح على وجهه ذليلآ ؛ وصاغرآ ؛ وغريقآ ؛ ووحيدآ ؛ في وحل المطالبات والديون ؛ يعقبها امراض العين ؛ والحسد ؛ والضغط والسكر ؛ والخلافات الاسريه ؛ والسجن ...الخ !!
مليارات الريالات تنفق على حفلات الزواجات ؛ وتذهب الاموال لمسارات خاطئه ؛ والمتربصين بها ؛ عماله في بعض المحلات التي تمارس الابتزاز المادي ؛ من خلال رفع الاسعار بشكل جنوني !!


محلات الورود ؛ والفساتين ؛ والحلويات ؛ والمعجنات ؛ والكوفيرات ؛ والمشاغل ؛ ومحلات الزينه والعطورات والاكسسورات ؛ والذهب ؛؛والملابس .... الخ !! 
إشاعة الزواج امرمطلوب ؛ والاستمتاع ؛ بمناسبات الزواجات ؛ لغرض نشر السعاده ؛ وتذوق طعم الحياه الزوجيه من الامور التي تقبلها الانفس ؛ وإسعاد الضيوف من الامورالمستحبه ؛ اما ارتكاب المخالفات الشرعيه عمدآ ومجاهرة ؛ في المأكل ؛ والمشرب ؛ والملبس ؛ ودعوة كل من هب ودب ؛ فهذا امرخطيرجدآ ؛و ينذر بكارثة الهلاك ؛ وسلب النعم ؛ وزوال الامن والنعيم !!
نحن نعيش في رغد من العيش ونتقلب في النعم ؛ ومن حولنا تعصف الحروب وكوارث الفقر والمجاعه ببعض الدول ؛ بسبب كفرها بالنعمه ؛ وعدم العمل بما امر الله ؛ واتباع مسالك الشيطان !!


لايتوقف الحد عند الاسراف الفاحش ؛ بل يتجاوز الامر إلى حمل البعض لمختلف انواع الاسلحه ؛ واطلاق الاعيره الناريه ؛ مع ان الكثير من هؤلاء صغار سن ؛ لايدركون مخاطر مثل هذا الامر؛ الذي قد يقتل ويصيب العشرات !!


قال تعالى ( وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا . صدق الله العظيم )
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


التعليقات
2415 حسين أبودوسه 28-10-1439 05:17
ماشاء الله وفقت في هذا المقال إلى حد كبير إلا أن حاسة الاعتبار مغيبة عن مجتمعنا وإن أكد الجميع وجاهة ماتقول وهذا بحد ذاته قاصمة الظهر
3.42/5 (50 صوت)


بــقــلــم :

بندربن عبدالله ال مفرح

بندربن عبدالله ال مفرح

تقييم
2.13/10 (149 صوت)