جديد الأخبار

جديد المقالات


الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018

 

نشر في : 30-12-1439 11:19



والله إنه ليحزنني أن أرى بعض الأشخاص الذين تجاوزوا سن الخمسين يعيشون حالة مراهقة متأخرة في طباعهم وفي سلوكهم المقزز ، فتجدهم وللاسف الشديد يتبارون في نشر الصور والمقاطع المخلة بالآداب في بعض مجموعات التواصل الاجتماعي دون حياء من الله ثم من خلقه ولايحترمون زملائهم في تلك المجموعات من سخافاتهم ، فينشرون تلك الصور والمقاطع بسذاجة متناهية وهم يتفاخرون بنشرها.

وأنا أتساءل هنا وبكل صراحة هل يعقل ذلك العمل من رجل متقاعد يفترض ان يكون إنسانا ناضجا و قدوة حسنة للجيل الصاعد ولأسرته ؟! فأسرنا ومجتمعنا وأجيالنا أمانة في أعناقنا يجب أن نقدم لهم صورة جميلة ونرسم لهم الطريق الأسلم لا أن ننشر لهم الرذيلة ونعلمهم السذاجة والتخلف والانحلال الخلقي ، ولابد من الجهات المعنية عن تلك المجموعات أن تشمّر عن سواعد الجد وتوقف هذه السخافات المدمرة للمجتمع فهؤلاء الجهلة يقدمون خدمة مجانية لمن يريدون انحلال المجتمع من الحياء سواء كانوا يعلمون او لايعلمون ، وإذا لابد من نشر تلك الصور والمقاطع السيئة فليكن بين الاعضاء اصحاب التوجه نفسه ولا يكن في المجموعات ...

إن ضبط تلك المجموعات ومراقبتها مراقبة حقيقية وصارمة من جهات الاختصاص اصبح مطلب ضروري لحماية المجتمع والاسرة من التصرفات الرعناء من بعض الأعضاء الذين بلا شك يمارسون ذلك لتعويض شئ ينقصهم ، ولكن كل شئ ينقص أمره سهل إلا الحياء فنقصه خطير نسأل الله السلامة ونسأل الله لنا ولهم الهداية وحسن الختام .
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

حسن سلطان المازني

حسن سلطان المازني

تقييم
7.53/10 (118 صوت)