جديد الأخبار

جديد المقالات


الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018

 

نشر في : 01-01-1440 08:24


سمعنا ، وقرأنا ، وشاهدنا ، وتعايشنا ، مع نهج الملك عبدالعزيز وأبنائه : سعود ، وفيصل ، وخالد ، وفهد ، وعبدالله ، وسلمان ، وسلطان ، ونايف ، ومقرن ، واحفاده المحمدين وكافة أمراء المناطق ونوابهم ، حيث يتلخص هذا النهج في استقبال المواطنين وجها لوجه والإصغاء إليهم وإقامة العدل بينهم وقضاء حوائجهم ، وقد تضمن النظام الأساسي للحكم الصادر بأمر ملكي رقم أ / 90 في 27 شعبان 1412 في الماده 43 أهمية هذا النهج السديد ، وهذا التوجه الكريم ، وهذا الأسلوب القويم ، وهذا الأساس الديني والحضاري القائم على التواضع والرحمه والعدل والمساواه ، حيث نصت الماده على الآتي :
مجلس الملك ومجلس ولي العهد مفتوحان لكل مواطن ولكل من له شكوى أومظلمة ... الخ.
مع الأسف الشديد بعض الموظفين في قطاعات مختلفه يغلقون أبوابهم وعقولهم وآذانهم أمام ذوي الحاجة من المراجعين بما يخالف سياسة الباب المفتوح التي أسس دعائمها رسول الأمة -عليه الصلاة والسلام- والخلفاء الراشدين ، واعتمدها وطبقها وتمسك بها مؤسس هذا الكيان الضخم الملك عبدالعزيز وذريته المباركة من بعده .
الملك سلمان رائد سياسة الباب المفتوح منذ اكثر من 60 عاما في إمارة الرياض ، وفي ولاية العهد ، وفي وزارة الدفاع ، وبعد أن تقلد منصب الحكم باعبائه الثقيلة -حفظه الله ومتعه بالصحه-. سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الأقرب للمواطنين حيث يلتقيهم في كل مكان ،وهذا النهج يختص به قيادة المملكة فقط . . .
قال تعالى : "الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وءاتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور". يبقى على كل موظف معني بخدمة المواطن أو المقيم أن يتقي الله وأن يحترم هذا النهج الشرعي والنظامي .
السعودية قامت على سياسة الباب المفتوح ولازالت وستبقى فلا تساهموا في تشويه هذه الصورة الرائعة التي أذهلت العالم وهزت عروش الضلال ودعاة الفتنة ، وأوجدت بين الحاكم والمحكوم الاحترام والألفة والمحبة والثقة والوفاء . . . واقول للجميع قدوتكم نبي الهدى وأصحابه ثم ولاة الأمر ، الباب المفتوح يعني كل شي جميل في هذه الحياة والباب المغلق يعني العكس تماماً
تحياتي ..
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

بندر بن عبدالله آل مفرح

بندر بن عبدالله آل مفرح

تقييم
2.26/10 (116 صوت)