جديد الأخبار

جديد المقالات


الجمعة 8 ربيع الأول 1440 / 16 نوفمبر 2018

 

نشر في : 27-02-1440 06:52


✒ قرأت يوماً مقولة فاستوقفتني كثيراً، ومكثت فترة استرجعها وأعيد قرأتها فلم استطع أن أمنع نفسي عن الكتابة حولها، فحولها سوف أدندن.

(الكثير منا متزوج والقليل من لديه شريك الحياة)

فعلاً الكثير متزوج ولكن هل هم شركاء في الحياة؟ هل* الحب بينهما تخطى مرحلة المشاعر إلى العمل* بالحب؟
فأعمال الحب لم تكن فقط كلمات تقال وهي ليست مقياس للحب فالجميع يستطيع أن يقول أحبك ويكررها على المسامع ألاف المرات بل* مقياس أي حب هو العمل.
فأنتما شركاء في الحياة حين يسعى كل واحد منكما لإسعاد الاخر ويساعد كل منكما الآخر على تحقيق أهدافه وبلوغه مراده ولايتوانى في تقديم مصلحة شريكه على نفسه بل يقدمها ويضحي من أجل تلك المصلحة فحياة الشركاء في الحياة مختلفة كثيراً عن حياة المتزوجين على ورق فلقد انتبهوا جيداً حين اندرجت أسمائهم تحت الميثاق الغليظ فعظموا هذا الميثاق واحترموا قواعده وعملوا بحب ليبني هذا الميثاق أسرة قوية الأركان صلبة الأعمدة.
شركاء الحياة طريقهم واحد لايهضم أحدهم حق صاحبه ولا ينكر أحدهم فعل وجميل قسيمه ولا يتجاهل جهوده وحين الغضب يقع بينهما لايطول وبكلمة طيبة يزول فلقد جاء في بعض الكتب أن أبو ذر رضي الله عنه قال لزوجته يوماً : إذا رأيتني غَضِبْتُ فَرَضِّنِي ، وإذا رأيتك غَضْبَى فإني رَضَّيْتُكِ وإلا لم نصطحب.
الصحبة بين اثنين لاتأتي بالهين بل بجميل المواقف وطيب المعاملة ومرونة العقول وبراعة الأسلوب وحلو الكلام وعندما يصل أي متزوجان لمرحلة الصحبة فهما شريكين في الحياة.
ولن تكون شريك في الحياة وأنت صاحب قلب غليظ وفكر جامد وقلب متكبر وتصرف أناني ولاتقدر مجهود ولا تثمن جميل ولا تعترف بفضل.

لنعمر حياتنا الزوجية بكل حب ولنتغضى عن الزلل والتقصير ولنعمل بوفاء ولننظر دائماً في المصلحة التي تعود على الأسرة بالخير العظيم. ولنكن شركاء في هذا العمر نسير في طريق واحد ونواجه صعوبات الحياة بصبر ومشكلاتها بتأني ليرفق بعضنا ببعض فنحن شركاء في هذه الحياة فكل واحد منا يقول لشريكه ورفيق عمره:
لن أخذلك فلا تخذلني.
أنا معك في كل ظروفك سنداً وعوناً فلا تغتم.
كن لي رفيق عمر وأكن لك عمرا بأكمله.
لاتنسى الفضل بيننا.
ليقدم كل منا صاحبه على نفسه.
أنا بئر لأسرارك وستر لك و كياناً يحتوي ما يكدر صفو سمائك.
الطريق واحد، والهدف واحد، والمراد واحد فلنجتهد ليرتقي كل منا بصاحبه نحو القمة.

إشراقة:
الحياة الزوجية تكون على شفا جرف هار إن كان كل واحد في طريق وينسى كل منهما فضل صاحبه.
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

دولت بنت محمد الكناني

دولت بنت محمد الكناني

تقييم
2.04/10 (82 صوت)