جديد الأخبار

جديد المقالات


الإثنين 3 ربيع الثاني 1440 / 10 ديسمبر 2018

 

نشر في : 09-03-1440 12:51


✒ لقد أنعم الله سبحانه وتعالى على كل إنسان في هذه الحياة بنعم كثيرة لا تعد ولا تحصى ولكن هي دنيا أعدت للإبتلاءات ولو كان كل ما يتمناه المرءُ يدركه لما عرف الإنسانُ الطريق الى الله تعالى ؛ وإن حياتنا تكتمل بأشياء وتنقص بأخرى ، فالحمدلله على كل ما أنعم الله به علينا من نعم عظيمة وآلاء جسيمة .
يبقى هناك ما يُنغِّصُ صفو الحياة ويشعر الإنسان بالإنكسار مما يصعب البوح به أحياناً لكائنٍ مَنْ كَانَ حتى ولو كان أقرب المقربين.
وهذا الشئ الله وحده الذي يعلمه ولكن يجب على الإنسان أن يؤمن برحمة الله تعالى وأنه ما حرم عبده إلا لحكمة عظيمة هو سبحانه يعلمهاحكمةٌ بالغةٌ فما تُغْنِ النذر.
فلا يسعُ المسلم إلا أن يحمد الله تعالى في جميع أحواله وأموره.
وعليه أنْ ينظر إلى الجانب المشرق من الحياة ففيها أشياء جميلة يستطيعُ الإنسان أن يُمارسها وليس شرطًا أن يكون ما ينقصه ويتمناه هو السبب الرئيسي لسعادته.
وهناك أشياء يستطيعُ المرءُ تجاوزها في هذه الحياة بفضل الله تعالى واللجوء إليه.
إضافة إلى خلق أشياء أخرى من الممكن أن تُنسيه ما ينقصه وتعيد إليه صفو الحياة وتكون سبباً في سعادته وأضف إلى ذلك ممارسة الحُبّ مع الله والنّاس والحياة لتغدو الحياة جميلة.
برأيي الشخصي أيّ شئ مُرّ في الحَياة سيمر إذا أضفت إليه أكسير الحياة وهو الحُبّ وسَـتصبحُ الحياةُ جَنَّة الله في الأرض.
والتي سيعيشها الإنسان على الأرض قبل أن يصعد إليها في السَّماء.
فالحبُّ هو الحياة ؛ والحُبّ ليسَ بالضرورة رجلٌ مُتيَّمٌ بأنثى أو العكس إنما هو دُعَاءُ أمٍ في جوف الليل ممْتَد بلا انقطاع.
والحُبُّ أخٌ يحْتَضِنُكَ إذا أنْكَرَك الجَميع .والحُبُّ هو ضحكات إخوتك عندما تجلسون سويًا تستعيدون ذكرياتكم في الصغر عندما كنتم تتقاسمون ذات البيت وتأكلون من نفس الصحفة وتتشاركون أكلةً أجمع بعضكم على حُبِّهَا وأكلها آخرون على مضضٍ جميل مضحك لمن يُحبُّ تلك الأكلة .
والحُبُّ كتفُ صديقٍ تستندُ عليه متى ما دكّتْ الحَياةُ حواجزك . ذلك الصديقُ الذي قد يكونُ أحيانًا أقربُ إليكَ منْ نفسك . والحُبّ هو ملاعبة الأطفال وسماع ضحكاتهم ؛ والحُبّ هو فعل الخير مع الغير ممن يحتاجُ إليه.
والحُبُّ هُو تَفقُّدُ قرابتك والسؤال عنهم ومدّ يدَ العون لمن يحتاج العون ؛ والحُبُّ هو ذكريات الطفولة مع أبناء وبنات الجيران بعد أنٍ بلغنا من الكِبَرِ عِتيًّا.
والحُبُّ هُو تبسُّمَك في وجه أخيك ومَنْ عَرفتَ ومنْ لمْ تعْرِف فمفهوم الحُبِّ كبيرٌ وواسعٌ وجميل ودلالاته كثيرةٌ ومعروفةٌ:

عرفنا الحب قبل الوالهينا
وذقنا كأسه من طور سينا
وعلمنا البرايا خير حب
عفيف الردن مرضياً أمينا
رأيتُ الحبَ حبُ الله حقاً
وحبُ محمد والصالحينا
فخذ من روضه نفحات ود
لتثمر في الفؤاد الياسمينا

ولكنْ يبقى أعظم الحُبّ وأجمله هو ما أنعمَ الله تعالى به علينا ؛ ألا يكفي أنْ يقول الله تعالى في كتابه الكريم "يُحِبُّهُمْ ويُحِبُّونه"..آللهُمَّ حُبَّك.
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

ورود الأهدل

ورود الأهدل

تقييم
2.06/10 (122 صوت)