جديد الأخبار

جديد المقالات


الإثنين 3 ربيع الثاني 1440 / 10 ديسمبر 2018

 

نشر في : 11-03-1440 10:35



قدم خدماته على مدار 60 عاما بكل كفاءة ، وحظي بزيارات استثنائية لكبار المسؤولين ، 
وله تاريخ وطني مشرف ، وحاز على جوائز وطنية ؛ وعربية ودولية . 
في عهد الملوك : سعود ، وفيصل ، وخالد ، وفهد ، وولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز ، وأمير عسير السابق خالد الفيصل ونائبه فيصل بن بندر ، قدم مستشفى أبها خدماته بكل اقتدار وحظي باهتمام عدد من وزراء الصحة السابقين ومنهم : 
رشاد فرعون ، 
حسين نصيف ، 
جامد الهرساني ، 
يوسف الهاجري ، 
حسن آل الشيخ ، 
جميل الحجيلان ، 
حسين الجزائري ، 
غازي القصيبي ، 
فيصل الحجيلان ، 
أسامة شبكشي . وتعد زيارة الدكتور غازي القصيبي رحمه الله من أبرز الزيارات وأهمها ؛ حيث دعم وتابع ودفع بالمستشفى إلى منصات التتويج .


مستشفى أبها العام بحي اليمانية رغم تقادم مبناه ؛ فقد تمت إزالته قبل أعوام ، بقرار سريع ، وغير مدروس ، وتم ترحيل خدماته لمستشفى عسير المركزي ، بينما أقسام الولادة والنساء تم نقلها لطريق المحالة على بعد 20كم تقريبا ، وأصبح سكان أبها بين مطرقة ابتعاد الخدمات وصعوبتها ، وبين سندان المستشفيات الخاصة وقسوتها .


تابع الجميع الجهود المبذولة لإعادة إنشاء المستشفى ؛ لحاجة الأهالي والمصطافين وللنمو السكاني المرتفع ، والإقبال السياحي المتزايد ، وعقدت لأجل ذلك اجتماعات متعددة ، ونوقش الأمر بشكل موسع وأصبح لدى الوزارة قناعة بأهمية إعادة إنشاء المستشفى لأنه يحتل أولوية قصوى . 
تصاميم المستشفى سبق رفعها للوزارة منذ عدة أعوام وهي مستوحاة من أحد المستشفيات الأمريكية المتقدمة ، ويحتوي المشروع على عشرة أدوار بتكلفة 280 مليون ريال ، والملف بأكمله لدى وزارة الصحة جاهز للاعتماد ونأمل أن يعتمد في ميزانية هذا العام .


برزت آراء مربكة تتحدث عن تغيير موقع المستشفى إلى عدة مواقع مقترحة ومنها موقع سوق الأغنام ، وقد جرى توقيع محضر مبدئي بموجبه تقوم أمانة عسير بتسليم سوق الأغنام ، والأعلاف ، للشؤون الصحية ، لإقامة المشروع ، ووقع الأستاذ صالح القاضي رحمه الله المحضر نيابه عن وزارة البلديات ، فيما وقعه الدكتور محمد الهبدان نيابة عن وزارة الصحة ، والأول توفي والثاني تقاعد ، والمستشفى لم يعتمد .


عقود الصيانة والنظافة لمركز الأمير فيصل بن خالد لطب وجراحة القلب تم توقيعها بينما التشغيل الطبي لم يوقع عقده حتى الآن ؛ والمركز ملاصق لمستشفى أبها العام ، الذي تم هدمه وإزالته ، ومن البديهي إقامة مشروع مستشفى أبها العام بجوار مركزالقلب في موقعه السابق بقلب أبها ؛ لعدة اسباب :

1_ لدعم مركز الأمير فيصل بن خالد لأمراض وجراحة القلب .

2_لأن الموقع ملك لوزارة الصحة .

3_لأنه يساهم في منظومة تطوير وسط أبها .

4_عدم إيقاع الأمانة في مأزق نقل سوق الأغنام والأعلاف والمسلخ المركزي .

5_ للمحافظة على المال العام .

6_ لوجود تصاميم موافق عليها ومعتمدة سبق رفعها لوزارة الصحة .


مناطق الأطراف ومنها عسير يوجد بها مشروع مدينة الملك فيصل الطبية متعثرا ، 
ومراكز الرعاية بها لا تقدم الخدمة المقبولة لتواضع دعمها فنيا ودوائيا وتخصصيآ ، رغم كثافة الإداريين والممرضين والممرضات . 
ولم يتم القضاء على مشاكل الانتظار في طواريء مستشفى عسير ؛ الذي يمتد لساعات طوال أيام عديدة ، بينما مواعيد المرضى تصل لأسابيع وأشهر ؛ ليس لأن المستشفى سيء ؛ بل لأنه يعمل بضعف طاقته ، وأحيانا بأضعاف طاقته ؟


تستمر وتكبر معاناة أهالي أبها وتتفاقم يوما بعد يوم لعدم إنشاء مستشفى أبها العام ، وزاد الطين بله عدم إنجاز مشروع مستشفى محافظة خميس مشيط ، مما انعكس ذلك على القدرات الصحية والطبية لمدينة أبها التي تستقبل آلاف الحالات أسبوعيا من محافظة الخميس .


نؤمن بأن معالي الوزير يعمل بمسطرة العدل لجميع المناطق ، بل إنني واثق كل الثقة بأن الدكتور توفيق سيجعل معاناة أهالي أبها ، والخميس ، في حكم الماضي . لايختلف اثنان على أن سمو الأمير فيصل بن خالد قد بذل جهود كبيرة في هذا الموضوع وغيره من مواضيع الهم الصحي ، ولحق بهذه الجهود بدء تحرك موفق ومركز يقوم به الأمير تركي بن طلال وهما اللذان يتابعان مشاريع المنطقة بكل حرص وتفاني .


بقي أن أهمس في أذن معالي الوزير ، هل رفعت الوزارة وزارة الصحة مستوى التنسيق مع وزير التعليم لافتتاح المستشفى الجامعي بالفرعاء ؛ لأن تحقيق هذا الهدف الصحي الاستراتيجي سينعكس على تقديم الخدمات الطبية لأبها والخميس والمنطقه بشكل كبير .


جهود الدولة في دعم وزارة الصحة بلغت مستوى خيالي ويجب على قيادات الوزارة التقدم للأمام والاستعجال في إكمال الحزام الصحي لكل منطقة ؛ لتصل الخدمات الطبية ، والتخصصية والاحترافية لجميع مناطق المملكة ، وحتى تنتهي حقبة الضغط على مستشفيات الرياض وجدة .


أنا متفائل بأن القيادة ستدخل على خط الأزمة بشكل مباشر وستنتهي المعاناة إلى غير رجعة ، حفظها الله وسددها وأمدها بالعون والتوفيق . . .
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

بندر بن عبدالله آل مفرح

بندر بن عبدالله آل مفرح

تقييم
7.63/10 (145 صوت)