جديد الأخبار

جديد المقالات


الإثنين 3 ربيع الثاني 1440 / 10 ديسمبر 2018

 

نشر في : 25-03-1440 04:13


توفي الشيخ عبدالله بن سعد بن حسين بن فردان ، شيخ شمل قبائل آل معمر قحطان -رحمه الله- يوم السبت 23/ 3/ 1440 بمدينة الرياض بعد أن قدم الجهد و الخير لقيادته ووطنه ، ممهورا ذلك بالخلق والكرم والتواضع ، والسمعة العطرة ، وسبقة للمنصب . أخوه الشيخ محمد بن سعد رحمه الله ، ووالده الشيخ سعد بن حسين بن سعد بن فردان .

هذه مصيبة حلت بأسرة آل فردان ، وقبيلة آل معمر ، وبكافة قبائل قحطان ، ومنطقة عسير بأكملها ، كما أنني أعتبر بأن مرض أو وفاة أحد مشائخ القبائل الراسخين في الولاء ، والانتماء ، والخبرة ، والمعرفة ، يعد خسارة فادحة ، وأمرجلل ، لأنهم كبار في أداء الواجب ، وصمام أمان للمجتمع القبلي ، الذي تحول إلى مجتمع ينعم بواحة المدينه تزامنا مع التقدم المعرفي الذي تعيشه المملكة في شتى مجالات الحياة ، والتي جعلت من أبناء القبائل علماء ، وقادة ، ومربين ، ومهندسين ، وطيارين ، وأساتذة في التربية والتعليم ، ومهرة في حماية الجو ، والبر ، والبحر .


لا أجدني مجبرا على تناول هذا الموضوع الذي قد يمر على الكثير دون إتعاظ ، أو تدبر ، أو تفكر ، إلا أن أهمية الفقيد ، وأهمية من هو بحجم الفقيد ، من نظرائه مشائخ القبائل -حفظ الله الأحياء منهم ورحم الأموات- يجعلني أنوه بأهمية هذه الشريحة التي تبذل الجهد والوقت والمال ، لخدمة الإنسان السعودي الذي ينتمي حتما لإحدى القبائل في طول البلاد وعرضها .


في قبائل قحطان غيب الموت في وقت وجيز المشائخ : بن سليم ، وبن عامر ، وبن ثقفان ، وبالأمس القريب بن فردان ، كما أن قبائل شهران فقدت بن مشيط ، وبن حموض وهكذا هي سنة الحياة .


هؤلاء الاعلام والقامات من أعمدة المجتمع أرقاما مهمة يصعب تعويضها رغم وجود البديل ، الذي يحتاج إلى وقت للتكيف مع شرف المنصب ، وأهميته ، وأمانته ، وجسامة مهامه ، ونبل أهدافه .
 مشائخ القبائل يؤدون أدورا مهمة لا ينكرها إلاجاحد ، أو منافق ، أو لئيم .


في المملكة يؤدي الشيخ أدواره بغطاء رسمي وبارتباط كامل مع وزارة الداخلية بشكل عام ، ومع إمارات المناطق بشكل خاص ، ومشائخ القبائل هم بمثابة القضاة ، وكتاب العدل في حال أنهوا مشاكل قبائلهم في إطار مجلس القبيلة الذي يستمد سياسته وأنظمته من المحتوى الإسلامي الرصين ، وتوجيهات القيادة الحكيمة والرائدة ، كما أنهم رجال ضبط جنائي ، ورجال سلطة عامة حال تم تكليفهم بمهام الاستدلال ، أو الإحضار من قبل الدولة -أيدها الله- .


مشائح القبائل يجب دعمهم واحترامهم والإبقاء على هيبتهم لأنهم يعملون من أجلنا ، ونقدر جميعا عطائهم المتدفق وإنجازاتهم السابقة والحالية ونأمل منهم الاستمرار في المستقبل بروح العطاء ، فهم مأجورين بأذن الله .
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

بندر بن عبدالله آل مفرح

بندر بن عبدالله آل مفرح

تقييم
4.97/10 (56 صوت)