جديد الأخبار

جديد المقالات


الإثنين 3 ربيع الثاني 1440 / 10 ديسمبر 2018

 

نشر في : 26-03-1440 07:13

أرجو أن تتأمل خطورة ترك جماعة المسلمين وإمامهم الذي هو في بلادنا، الملك سلمان، وخطورة الانضمام إلى رايات عميّة، وأحزاب جاهلية

قيل لي: إن فلانا يُكفّر قادتنا، ويؤيد داعشا، فلما رأيته، سلّمتُ عليه، وقلت له: يُقال إنك تؤيد داعشا، وتُكفّر ولي أمرنا، فهل هذه النسبة إليك صحيحة وثابتة؟
فقال: نعم.
فقلتُ له وأنا أحاوره: ما حملك على هذا؟
فقال: حملني على هذا الواقع، وما دل عليه الدليل.
فقلت: وما هو الواقع الذي تشير إليه، وما الدليل الذي استندتَ إليه؟
فقال: موالاة المشركين ومظاهرتهم على المسلمين كفر أكبر وليس كفرا أصغر، والدولة تظاهر الكفار وتعاونهم ضد المسلمين، كما في تحالفها مع الكفار ضد داعش، والدليل على التكفير قوله تعالى: «ومن يتولهم منكم فإنه منهم»، أي كافر مثلهم.
فقلت: أهذه حجتك فقط أم لديك غيرها؟
فقال: نعم، هذه حجتي ليس عندي غيرها
فقلت: حسنا، اسمع مني، وإذا كان لديك أي إشكال أو إيراد، فلك حق طلب الإيضاح مباشرة، أو تسجله لديك، وإذا فرغت تورده عليّ.
فقال: حسنا
فقلت له: الدولة السعودية لم تقع - بحمد الله - لا في الكفر الأكبر ولا الأصغر، بل ولم تقع في خطأ في هذه القضية التي أوردتها «قضية داعش»، وإنما قامت بالواجب الشرعي.
فـ «داعش» عصابة مجرمة ضالة صائلة على بلادنا ومجتمعنا، فمن أفرادها مَن قتل المصلين في المساجد، ومنهم من قتل أمه، ومنهم من قتل خاله، ومنهم من قتل ابن عمه، ومنهم من سعى إلى التفجير ليقتل أكبر عدد، فكان الواجب الشرعي على الدولة السعودية ديانةً، أن ترد الصائل، وتقطع دابره، وتجتث جذوره، وهذا ما وقع، ولله الحمد، وبالتالي فهي قامت بالواجب الشرعي، حمايةً للبلاد والعباد، فكيف تجعل - هداك الله - قيامها بالواجب الشرعي كفرا؟
وما ذكرتَه من التحالف مع الكفار ضد داعش المعتدية، فهذا ليس كفرا ولا فسقا ولا خطأ، بل جاءت به الشريعة، والدليل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: «ستصالحون الرومَ -أي النصارى- صُلحًا آمنًا، فتغزون أنتم وهم عدوًّا من ورائهم فتَسلَمون وتَغنمون...» رواه أبوداود وصححه الألباني، فردُّ عدوان المعتدي واجب شرعي، سواء كان المعتدي مسلما أو غير مسلم، وأما ذكرك للآية: «ومن يتولهم منكم فإنه منهم»، فلا مناسبة لها في استدلالك، فليس هناك في التعاون لرد عدوان المعتدي، موالاة مُكفِّرة ولا مُفَسِّقة، وإنما هي مصالح مشتركة، لقتال عدو مشترك، كما في حديث «فتغزون أنتم وهم عدوا..»، لكنك -هداك الله- سلكت طريق الخوارج الذين يعمدون إلى آيات نزلت في الكفار فيجعلوها في المؤمنين.
ثم قلت له: أرأيت لو كنتَ في مزرعتك ثم صال عليك قُطّاع طرق من المسلمين، يريدون الاعتداء عليك، فاستعنت بما لديك من العمال غير المسلمين، وتحالفت معهم، لرد عدوان المعتدي، واجتثاث شره، أتكون كافرا خارجا عن الإسلام؟!
فقال: كلا، الدفاع عن النفس والحرمات واجب
فقلتُ: ما الذي يجعل دفاعك وتحالفك مع الكفار لدفع المعتدي، وقطع شره، واجب، ودفاع دولتنا، لداعش المعتدية، وقطع شرها، كفر مخرج عن الإسلام؟! وما الفرق؟!
فقال: صحيح، لا فرق.
ثم قلت: وإني لأعجب كيف تؤيد -هداك الله- داعشا، بل وتُكفّر ولاتنا من أجلها، وهي صنيعة الأعداء ضد بلادنا السعودية التي هي بلاد التوحيد، وفيها مأرز الإيمان، ومهبط الوحي، وولاتها حماة التوحيد. هل رأيت لداعش نشاطا عدائيا ضد نظام الخميني وأدواته من الأنظمة؟ أو ضد اليهود.
فقال: لا
فقلت: إذًا مَن الذي يوالي نظام الخميني وأدواته، ويأتمر بأمره، ويقاتل بلادنا نيابة عنه؟ أليست هي داعش؟!
هل رأيت داعشاً قامت بأي عملية في طهران أو الدول التي تتبع طهران؟ مع أني لا أؤيد أي جماعة أو عصابة تقوم بأعمال عنف في أي بلد مهما كان دينه، ولكن هو مجرد تساؤل، يُظهِر لك المحرك لداعش، والمستفيد منها، والصانع لها؟
فقال: فعلا هذا سؤال محير؟
فقلت: كل جرائمهم وعدوانهم ضد بلادنا السعودية، التي ليس فيها وثن يُعبد، وإنما يُطبَع فيها المصحف الشريف وتترجم معانيه إلى لغات الدنيا، ويُوزَع مجانا، ويُخدَم فيها الإسلام والمسلمون، وولاته يتشرفون بالإسلام، ويعلنونه في دستور البلاد، ويطبقونه كما ترى في المحاكم، وفي كل شؤون الحياة، ومع هذا فداعش تستهدف السعودية، ولا تستهدف نظام الخميني وأدواته في المنطقة.
فقال: فعلا هذا أمر غريب، ولكن الضخ الإعلامي الموجه أفقدنا الرؤية الصحيحة.
ثم قلت: أنتم تكثرون الحديث عن الموالاة مع الكفار، والدندنة حولها، ولو قلتُ لك إن «داعش» هي التي توالي الكفار، وميليشيات الشر والعنف، وتجعل نفسها أداة لهم، في تكفير المسلمين، والجناية على بلادهم ودمائهم، لكان هذا هو الواقع.
فقال: هذا صحيح، لكن أين جهودكم في بيان ذلك، لماذا لا تقيمون الحوارات العلمية، حتى وإن كانت في الجلسات والاستراحات؟
فقلت: أما أنا شخصيا فأعترف بتقصيري، وأن جهودي دون المستوى المأمول، ولكن ما الذي يجعلكم تبحثون وتتابعون بشَغَف تلك المواقع المشبوهة، والمصادر المجهولة، لا تَكِّلون ولا تَمَلُون، بينما لا تتصلون بالعلماء الثقات، وهم -بحمد الله- متوافرون، ولهم دروس في المساجد والجامعات، لكنكم تنتقصونهم، ولا تحضرون دروسهم، ولا تناقشونهم فيما أشكل عليكم؟
فقال: هذا صحيح، وقد اتضحت لي المسألة، وزالت الشبهة
فقلت: الحمد لله، وأرجو أن تتأمل خطورة ترك جماعة المسلمين وإمامهم الذي هو في بلادنا، الملك سلمان -حفظه الله- وخطورة الانضمام إلى رايات عميّة، وأحزاب جاهلية، وجماعات دموية، صنعتها جهات معادية للإسلام وأهله.
ثم تأمل جنايتك العظيمة، وعظم هول الموقف بين يدي الله، كيف تُكفِّر ولي أمرنا، وهو الذي نصر العقيدة، ونشر الإسلام، وأمر بطباعة كلام الرحمن، وسنّة سيد الأنام، وخَدَم الحرمين، وسهر على راحة الحجيج، وجعل في دستور البلاد أن الكتاب والسنة هما الحاكمان على جميع أنظمة الدولة، وقام بخدمة الرعية، وزياراتهم، والاستماع لمطالبهم، وتيسير أمورهم، إذا وقفت أنت وإياه بين يدي الله، وقال: يا رب: سل هذا فيمَ كفّرني؟
فما جوابك؟
فأطرق رأسه، وقال: أستغفر الله وأتوب إليه.

أحمد الرضيمان
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

أحمد الرضيمان

 أحمد الرضيمان

تقييم
8.96/10 (36 صوت)