جديد الأخبار

جديد المقالات


الأربعاء 20 رجب 1440 / 27 مارس 2019

 

نشر في : 04-07-1440 09:39


بدء ذي بدء اسجل تقديري واعتزازي لرجال امننا البواسل على مايبذلونه في سبيل أمن وراحة المواطن والمقيم على ثرى هذا الوطن الغالي فالمتتبع لمناشطهم العملية في الميدان لايسعه إلا ان يشكرالله تعالى ثم يشكرهم على ما يبذلونه من جهد وسهر وتضحية في سبيل استتباب الامن ما جعل هذه البلاد مضرب المثل في الامن والاستقرار فالله الحمد من قبل ومن بعد على هذه النعمة العظيمة التي لايقدرها حق تقديرها إلا من فقدها نسأل الله العلي القدير ان يديم هذه النعمة على وطننا وان يخذل كل من يريد لها الزوال من المارقين والمرجفين والمتربصين...
بيد انني اتساءل كمواطن عن بعض النقاط التي آمل ان تتسع صدور المسؤولين الامنيين في منطقة عسير لهذه الاسئلة وهذه الاسئلة دافعها الحرص على المكتسبات الامنية التي يحققها رجال امننا في عسير والتي لا تخفى على المتابع الفطن ولكن اوردها للتذكير فقط فلست احرص من القادة الامنيون في عسير .
١- بات المجولون الافارقة يشكلون خطر غير عادي على حياة المواطن في القرى والهجر خاصة وان بعضهم مسلحون ولا يتورعون في استخدام هذه الاسلحة النارية ضد المواطن فقد مارسوا اعمال سطو على المنازل في غياب اهلها وانتشر ترويجهم للممنوعات فهم يتخذون من الاحراش والجبال مقر لصناعة هذه الممنوعات وترويجها على ضعاف النفوس فأفسدوا شبابنا وبثوا بينهم السموم القاتلة.
٢-رجال الامن وفقهم الله يطوفون هذه القرى بالسيارات الرسمية ما يسهل لهؤلاء المجهولين ان يكتشفوا الوجود الامني فيلوذوا بالجبال والاحراش ويذوبوا كفص ملح في ماء فهل هناك طرق اخرى سرية لتتبع هؤلاء الخطرين.
٣-إذا كان رجل الامن لاتخوله التعليمات اسخدام السلاح لتحييد خطرهم فكيف لرجل الامن ان يسهم في معالجة الامر وهو مكتوف الايدي امام مجرمين مسلحين.
٤- يوم السبت ٢/٧/١٤٤٠ انتقل رجال الامن مشكورين الى قرى بني مازن على أثر حادث كان المجهولين الافارقة طرف فيه وبعد مطاردات لهم اقاموا نقطة تفتيش طارئة في مفرق نهران مع قرى بني مازن ولا اعلم هل لهذه النقطة علاقة بتتبع المجهولين ام لامر آخر فإذا كانت لتتبع المجهولين فلا فائدة منها فالمجهولين لن يأتوا من هذه النقطة وان كنت اعتقد ان هذه النقطة لغرض أمني آخر.
٥- اتمنى ان يتم التنسيق مع النواب والعرائف وبعض افراد القبائل فهم اكثر دراية بأماكن هؤلاء المجهولين والطرق المؤدية لها وهم لن يتأخروا في مساعدة رجال الامن .
٦-لم يعد المواطن في هذه القرى يأمن على نفسه وبيته من المجهولين فقد عمدوا الى سرقة انابيب الغاز واقتحام بعض المنازل بلا رادع يردعهم والمواطن يعول على الجهات الامنية القضاء على هذه الجرائم حتى لا تصبح ظاهرة وانا على يقين مطلق ان الجهات الامنية حريصة كل الحرص على راحة وامن المواطن أسأل الله ان يوفقهم وان يمدهم بعونه وتوفيقه .
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

حسن سلطان المازني

حسن سلطان المازني

تقييم
6.87/10 (107 صوت)