جديد الأخبار

جديد المقالات


الأربعاء 23 شوال 1440 / 26 يونيو 2019

 

نشر في : 09-10-1440 06:19


** ✒مع كل إطلالة للإجازة الصيفية تكاد لا تخلو أغلب المجالس من شكوى المربين من أبنائهم، فذاك يشكو اختلاف موعد نومهم، وتلك تشكو تدهور سلوكيات أبنائها...وتظل سلسلة الشكوى مستمرة لدى البعض إلى نهاية الإجازة دون البحث عن أي حلول، بل وللأسف تمتد تلك الشكوى من المحيطين بأولئك الأبناء من: خال، وخالة، وعمة...
يقول صلى الله عليه وسلم:
((كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالْخَادِمُ رَاعٍ فِي مَالِ سَيِّدِهِ ومَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، -قَالَ: وَحَسِبْتُ أَنْ قَدْ قَالَ: وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي مَالِ أَبِيهِ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ- وَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ)).

- أيُّها المربي:
ما أجملك مع بداية العام الدراسي، ومع انشغال الأبناء بالدراسة تُضيف لهم أنشطة أخرى مثل:
التسجيل في حلقات تحفيظ القرآن، والتسجيل في الأندية الرياضية... بحيث لا يكاد يجد بعض الأبناء مُتنفساً للراحة!*
وما أجملك أيُّها المربي أيضاً أن تهتم بأبنائك، وبما تخططه لهم مع إطلالة الإجازة الصيفية، فالفراغ مفسدة للمرء أيما مفسدة!

💕قصة:
كانت ذات صباحٍ من صباحات أيام الإجازة الصيفية تقرأ من كتابها حسبما اعتادت على ذلك طوال أيام السنة، ولكن في المقابل أزعجها أحد الأبناء ذلك الصباح بتواجده، وضياع الوقت فيما لا فائدة منه، فما كان منها إلا أن صبرت عليه حتى شعر بالملل، وخرج هو من تلقاء نفسه،وفي صباح اليوم التالي تكرر تواجد ذلك الابن بغرفة أمه، وقطعه لسلسلة أفكارها مع الكتاب...*

* هنا أدركت تلك الأم مدى تأثير فراغ أبنائها على أنفسهم، وعليها في ذات الوقت!*

فعملت جاهدة بأن تفكر مع رب الأسرة فيما سيخططان له حتى تثمر إجازة أبنائهم بكل ما فيه الخير والنفع لهم، وللأمة الإسلامية.

💕همسة:
وماذا عنك أيُّها المربي أما لا زلت تندب حظك، وتشتكي رداءة حال أبنائك أيام الإجازة؟ أم ستستعين بالله، وتتولى زمام الأمور، وتبحث عن كل ما من شأنه أن يعود بالاستثمار نحو الأفضل لأبنائك؟
القرار لك.

💕تذكر:
(أشغل أبناءك بالنافع قبل أن يشغلوك بما لا ينفع).
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

عبير عبدالرقيب تركستاني

عبير عبدالرقيب تركستاني

تقييم
2.04/10 (78 صوت)