جديد الأخبار

جديد المقالات


السبت 20 صفر 1441 / 19 أكتوبر 2019

 

نشر في : 13-10-1440 04:57

ماهي المنافسة الشريفة ؟
ان يقوم شخص بعمل خير
ويقوم شخص آخر عندما يراه ويعرف عن عمله بعمل خير مثله محاولا أن يعمل أفضل منه دون حسد وغيرة
والاثنان يقومان بعمل الخير لوجه الله عن طيب خاطر
لايريدون بذلك رياء أو مديح
ولم أجد أجمل من منافسة عمر بن الخطاب لأبي بكر الصديق رضي الله عنهما
صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح ذات يوم فلما قضى صلاته سأل :
(( أيكم أصبح اليوم صائما ؟ ))
قال عمر : أما أنا يارسول الله فقد بت لا أحدث نفسي بالصوم وأصبحت مفطرا
وقال أبوبكر : أنا يارسول الله بت الليلة وأنا أحدث نفسي بالصوم وأصبحت صائما
ثم سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( أيكم عاد اليوم مريضا ؟ ))
قال عمر : إنما صلينا الساعة ولم نبرح فكيف نعود مريض !!
فقال أبوبكر : أنا يارسول الله
أخبروني أن أخي عبدالرحمن بن عوف مريض وجع فجعلت طريقي فسألت عنه ثم أتيت المسجد
ثم سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( فأيكم تصدق اليوم بصدقة ؟))
قال عمر : يارسول الله مابرحنا معك منذ صلينا فكيف نتصدق ؟
فقال أبوبكر : أنا يارسول الله دخلت المسجد فإذا سائل يسأل وابن لعبد الرحمن إبن أبوبكر معه كسرة خبز فأخذتها فاعطيتها السائل
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أبشر بالجنة ))
ويعلق عمر بن الخطاب رضي الله عنه بقوله : (( لا جرم ماسبق أبا بكر إلى خير قط إلا سبقني إليه ))
كما يقول الإمام علي كرم الله وجهه : (( هو السباق والذي نفسي بيده مااستبقنا إلى خير قط إلا سبقنا إليه أبوبكر ))
وفي رواية أخرى عن عمر رضي الله عنه قال : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتصدق ووافق ذلك مالا عندي فقلت :
اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته فجئت بنصف مالي فقال صلى الله عليه وسلم :
(( ماابقيت لأهلك ؟ ))
قلت : مثله
وجاء أبوبكر الصديق بكل ماعنده
فقال صلى الله عليه وسلم :
(( ماابقيت لأهلك ؟ ))
قال : أبقيت لهم الله ورسوله
يقول عمر : قلت لا أسبقه أبدا
وبعد أن أصبح أبي بكر خليفة
يروي عمر بن الخطاب كان يتعاهد عجوزا كبيرة عمياء في بعض مواشي المدينة من الليل فيستقي لها ويقوم بأمرها فكان اذا جاء وجد غيره سبقه إليها فأصلح ماأرادت
فجائها غير مرة لا يسبق إليها فرصده عمر فإذا الذي يأتيها هو ابو بكر الصديق وهو خليفة
فقال عمر : أنت هو لعمري ؟!
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

سمية محمد

سمية محمد

تقييم
2.30/10 (76 صوت)