جديد الأخبار

جديد المقالات


الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019

 

نشر في : 12-11-1440 08:46

♦♦
أهتم بطفلك فلذة كبدك وحقيقة أنه قطعة من روحك أرتبط أسمه بأسمك وأخذ من ملامحك وقلد حركاتك وأنت تحبه أكثر من نفسك تدعو له بالخير والسعادة وتتمنى أن ترى نفسك فيه ولكنك تحب أن يكون أفضل منك .

♦♦
لاتقسو عليه ، لا تعنفه ، لا تضربه لا تسخر منه ، و لا حتى تصرخ في وجهه
الطفل في هذه المرحلة يسجل كل شيء ويبقى أثره في داخله حتى يكبر فحاول أن تترك أثرا طيباً يتذكرك فيه دائماً بمحبة وأبتسامة
حافظ عليه وارعاه فإنه نعمة من الله وهي من أجمل النعم في حياتك

♦♦
أعطه حقه في الرعاية ، حسن التربية ، النفقة ، فلا يجوز إهماله
يجب أن تعطيه حقه حتى في أسمه الذي تختاره
فلا ينبغي أن تسميه بأسم يثير السخرية ولا يليق به كإنسان
قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته )
وقال عليه السلام :
( كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يقوت )
وقال عليه السلام :
( إن الله سائل كل راع عما استرعاه، حفظ أم ضيع ، حتى يسأل الرجل عن أهل بيته )
إن كان لديه أخوة يجب أن تساوي بينهم في كل شيء ولا تفرق لأنك إن فضلت أخ على الآخر ستشعل نار البغضاء والعداوة والحقد والحسد بينهم
قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
( أعدلوا بين أبنائكم ، أعدلوا بين أبنائكم ، أعدلوا بين أبنائكم )
وقصة هذا الحديث أن امرأة بشير بن سعد الأنصاري طلبت إليه أن يخص ولدها النعمان بن بشير بمنحة مالية كحديقة أو عبد وأرادت توثيق هذه الهبة
فطلبت منه أن يشهد على ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فذهب إليه
فقال : يارسول الله إن إبنة فلان زوجته سألتني أن أنحل أبنها غلامي عبدي
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أله إخوة ؟
قال : نعم
قال : فكلهم أعطيت مثل ما أعطيته ؟
قال : لا
قال الرسول : فليس يصلح هذا
وإني لا اشهد إلا على حق )
وفي رواية :
( لا تشهدني على جور . إن لبنيك عليك من الحق أن تعدل بينهم كما لك عليهم من الحق أن يبروك )
وفي رواية :
( اتقوا الله وأعدلوا في أولادكم )
وعن الإمام أحمد أن التفاضل يجوز إن كان له سبب اي أن يكون لديه إعاقة أو نحو ذلك
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

سميه محمد

سميه محمد

تقييم
6.79/10 (90 صوت)