جديد الأخبار

جديد المقالات


الجمعة 21 محرم 1441 / 20 سبتمبر 2019

 

نشر في : 10-01-1441 10:24


١_
هذا اليوم يرسل للعالم أجمع أنه لامقام للظالم مهما تبدد وتمدد فهاهو فرعون الذي قال أنا ربكم الأعلى أغرق وظل كالطفل يتخبط في الماء لامنجي له ولانصير، كم هذا الفرعون ضعيفاً أمام نصر الله، وكم هم الظالمون صغارا حين يأتي نصر الله.

٢_
في هذا اليوم لا مكان لليأس والقنوط في قلب المسلم فمهما طال البلاء واستعصى واشتد فلابد للنصر والفرج والفرح أن يسكن القلب وتراه العين فتخضع الأرواح شكراً وحمداً للقوي المنتصر لعباده.

٣_
في هذا اليوم لابد أن تفرح وتعيد لنفسك الأمل في انتصار المظلومين والمضطهدين من أمة محمد صل الله عليه وسلم مهما كانت قوة من ظلمهم وعظمته وجبروته ، وتأمل أن الله باستطاعته أن ينتزع روح فرعون في أي لحظة ولكن مد له واستدرجه وأغناه وأعطاه وبسط له فما كان منه الطاغية المتكبر إلا أن تبدد أكثر واستعظم شأنه أكثر وفي نهاية هذا كله اخذه أخذ عزيز مقتدر وبقي آية لمن يريد أن يتفكر ويتعظ.

فزد أيها المسلم أملك في ربك وثقتك به فالله قادر.

٤_
وهنا رسالة لعلها تصل لكل شخص قد تعب من حياته وبدأ قلبه يضعف من شدة همه لأنه لم يحصل له ماتمنى ومايريد!! أقول له حين يريد الله أمراً فسوف يحدث لامحالة ولا راد لأمره وتأمل هذا في قصة موسى عليه السلام مع فرعون :
قد كان فرعون الذليل يقتل كل غلام يأتي لبني إسرائيل فحفظ الله موسى حين ألقته أمه في اليم وسط الماء الذي أغرق به فرعون،! ولم يكن يعلم فرعون قاتل الأطفال أن الغلام الذي نجا من اليم ورباه وعاش بقصره هو الطفل الذي سيكبر ويزيل ملكه وينتصر عليه.
فالله حفظ موسى وهو طفل يلعب في قصر قاتل الأطفال، وحفظ موسى وهو في اليم، وأراد لموسى الحياة فعاش رغم أن فرعون أخذ حذره فيقتل كل ذكر يولد لبني إسرائيل.
فحين يريد الله أمر فلن يكون إلا ما أراد الله فأعد حساباتك مع ربك وعلق قلبك بالله فالله إذا أراد أراد..
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

دولة بنت محمد الكناني

دولة بنت محمد الكناني

تقييم
6.52/10 (79 صوت)