جديد الأخبار

جديد المقالات


الأربعاء 24 صفر 1441 / 23 أكتوبر 2019

 

نشر في : 22-01-1441 03:07




** هناك بيوت دمرت ، أسر شتت ، صدقات قطعت ، جمعات تفرقت ، و زيجات علاقتها توترت أن لم تكن انتهت .

** بسبب الشك الذي ليس له أساس من الصحة ، بعيد عن الحقيقة كل البعد .
الشك الذي صدقه من سمعه دون أن يتبين أو يتأكد من صحة ماسمعه .
الشك الذي جعل الظلم سهل .
الشك الذي جعل الفتنة تنتقل من مكان إلى مكان حتى تحرق كل قلب أصابته .
الشك الغضب الأعمى الذي لا يفرق بين حق وباطل .

** كيف تقضي على الشك ؟
** عندما تعرف معنى قوله تعالى : (( ياأيها الذين آمنوا إن جائكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين ))
وذكر أن هذه الآية نزلت في الوليد بن عقبة بن أبي معيط حيث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث عقبة بن أبي معيط إلى بني المصطلق ليأخذ منهم الصدقات ، وأنه لما أتاهم الخبر فرحوا و خرجوا ليتلقوا رسول رسول الله وأنه لما حدث الوليد انهم خرجوا يتلقونه ، رفع إلى رسول الله فقال :
يارسول الله أن بني المصطلق قد منعوا الصدقة ، فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم غضب شديد فبينما هو يحدث نفسه أن يغزوهم ، إذ أتاه الوفد فقالوا :
يارسول الله انا حدثنا أن رسولك ، رجع من نصف الطريق وإنا خشينا أن يكون إنما رده كتاب جاء منك لغضب غضبته علينا وإنا نعوذ بالله من غضبه وغضب رسوله فأنزل الله عذرهم في الكتاب .
فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
( التبين من الله و العجلة من الشيطان )
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

سمية محمد

سمية محمد

تقييم
3.22/10 (72 صوت)