جديد الأخبار

جديد المقالات


الجمعة 25 ربيع الأول 1441 / 22 نوفمبر 2019

 

نشر في : 19-02-1441 11:27


✒ هناك عثرة قد تكون في كلمة( وهي أدق ما يمكن أن نتعثر فيه)
و ليس هذا مرادي هنا، و ليست أيضًا تلك النظرية الفيزيائية التي قد تسقطُ الأشياءُ من خلالها، و لا تبرح مكانها حتى يغيرها و يعدلها البشر، و قد لا يستطيعون..
و ليس المقصود، ذلك القانون الذي شاع في العلوم البحتة، نتيجة تفاحة( نيوتن) الذي أصبح الكثيرون يضربون به المثل.
إن ما أعنيه هو ذلك السقوط الحر ، ( للأحرار من البشر) ، لمن يخفق في أي تجربة تجارية أو دراسية، أو تجربة زواج، أو صداقة، و غيرها من العلاقات الاجتماعية.
جميعنا يعلم أن لكل جواد كبوة، و لكل سيف نبْوة، لذا؛ لابد لنا أن نكون ذاك السيف، و ذاك الجواد؛ فهما في الأصل بلغا
من القوة و الشجاعة مبلغها، و أمر طبيعي أن يحدث خلل ما، و له أسبابه، لكن الغير طبيعي أن نعتاد الركود والفشل، و نستبدل القوة بالضعف، و نستسلم لكل عارض أو مشكلة تقع.
هنا، سيكون سقوطًا، بالمعنى الفيزيائي ، و لن يكون حرًا، و لن نتعلم من الخطأ؛ بل نستسلم له، و نتيح له بيئة مناسبة ليستشري و يعظم.
أيها القراء:
الحرية ليست الفوضى؛ إنما هي حياة منظمة، حتى في ضعفها، و بعض خساراتها، أو ما يعرض لها من مشاكل، و المسلم الحق قادر بعون الله على إدارة أي ضغوط من ضغوطات الحياة الأسرية، و الخاصة من تجارة و علاقات أخرى في المجتمع، و من يستعرض حياة سيد البشر عليه الصلاة و السلام، يدرك تمام الإدراك أن الحياة جميلة في ظل تعاليم الدين مهما بلغت من الصعوبة، فنحن نتطلع للخير دومًا في السراء، و الضراء، و بالصبر و التوكل على الله، لن يغلب عسر يسرين.
{{ إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا }}
عجبًا لك أيها المؤمن ...
قَالَ رَسُولُ الله ﷺ: عَجَباً لأمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلاَّ للْمُؤْمِن: إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْراً لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خيْراً لَهُ. رواه مسلم.
أيها القارئ الكريم:
أن تسقط و تخفق و أنت حر، خير لك من أن تسقط، و تذهب مع تيار معاكس يودي بك إلى الهاوية.
إن كنت تاجرًا، فالتجارة ربح و خسارة،
و إن كان فشلك في حياة زوجية ، فراجع حساباتك قبل اتخاذ القرار، و التمس الأعذار.
و إن كان تعثرك في علاقة أخرى،فهي لا تعدو أن تكون رحم أكد عليها الله تعالى، وهنا لابد من التسامح، و التغافل؛ ليحصل التعايش، و الأجر ،
و إما أن تكون علاقة عابرة، فصفِّ نيتك ، و قلبك، و أجرك على الله.
يقولُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "إنَّ رُوحَ القُدُسِ"، أي: جِبريلَ عليه السَّلامُ، "نَفَثَ"، أي: أوْحى، "في رُوعِي"، أي: في نَفْسي وقَلْبي، "أنَّ نَفْسًا لن تَموتَ حتى تَسْتكمِلَ أَجَلَها، وتَسْتَوْعِبَ رِزْقَها"، أي: لن يَموَت أحدٌ حتى يَسْتَوفيَ أَجَلَه المُحدَّدَ له، ويَأْخُذَ رِزْقَه الذي كُتِبَ له كاملًا بغير نُقْصانٍ؛ "فاتَّقوا اللهَ"، أي: اخْشَوْهُ واجْتَنِبوا ما نَهاكُمْ عنه، "وأَجْمِلوا في الطَّلَبِ"، أي: اسْعَوْا في طلَبِ الدُّنيا باعتدالٍ دُونَ إفراطٍ أو تَفريطٍ.
من هنا ندرك أننا مطالبون بالسعي، و العمل، و الله تعالى يكفل لنا الرزق، و السعادة، مادمنا متوكلين عليه..

عذرًا أيها القوانين الفيزيائية:

فعجلة السقوط الحر لابد أن تعيدنا إلى المسار السليم.
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

أ.فاطمة إبراهيم السلمان

أ.فاطمة إبراهيم السلمان

تقييم
4.36/10 (82 صوت)