• ×
قلم / كاتبه
قلم / كاتبه

حال طلابنا

09-04-1441 04:06 مساءً

لماذا يسمي طلابنا الأسابيع الأخيرة
من الدراسة بالأسبوع الميت .
وفي هذه الأيام يبدأ الطلاب بالتمرد على أنظمة المدرسة الضوضاء تملأ الفصول والساحات .
طلاب يعارضون معلميهم ويقولون لانريد درساً ولانحتاج مراجعة كل مانريده
هو الإستمتاع .
وهناك ماهو أدهى وأمر إحضار
الفتيات للهواتف النقالة لمدارسهن
وكل منهن تفخر بهاتفها
لا وقد يصلن لتصوير المعلمات اثناء انشغال المعلمة بتصحيح الكتب ،
او تستغل خروج المعلمة من الفصل ودخول الأخرى لتصوير زميلاتها وفصلها ،
وإن تم الإمساك بها رأينا انواع البكاء والحزن معلمتي ارجوك ِ أعيديه إلي ٠
وهناك نوع من الطالبات تعتبر هذا الأسبوع أسبوع الحفلات ،وتناول مختلف الأطعمة والأشربة
نعم !!!هي أقل ضرراً من الهاتف النقال ولكن أضاعت الدروس وإنشغلت عن المراجعة بإقامة الحفلات ،
وهناك من أراحت نفسها من العناء بالحضور فقط في يوم الإختبار غير مبالية بالمادة فهي لاتريد إلا أداء الإختبار حتى وإن حصلت على أسوأ الدرجات المهم النجاح فقط ،
وهناك الطالب المميز الذي يتمناه كل معلم ويتمناه كل أب وأم
مميز إن حضر ،
ومفقود إن غاب لماذا؟
لأنه يتحلى بالأخلاق العالية ويحصل على أعلى الدرجات ملتزم بالأنظمة المدرسية ماأجمل هذا الطالب
الكل يحترمه.
لكن مازلت متعجبة لماذا طلابنا وطالباتنا في الأيام الأخيرة ينقلبون من طالب يحترم النظام إلا طالب مخل بالنظام لماذا لآيقتدي طلابنا بحبينا محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال تعالى عنه( وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) فجمله الله بجميل الأخلاق.
وحينما انظر حولي عند ترتيبي للجنة الإختبار أرى طاولات تحولت إلى مسودات من كثرة الرسومات والكلمات التي تملؤها وربما تحولت للوحةٍ فنية ولو أنها تتحدث لبكت على حالها ،وأدراج تحوي جميع أصناف القذورات وبقايا الأطعمة وجدران تزينت بالذكريات الماضية
ماذا لو أن كل طالب حافظ على نظافة فصله ،
وطاولته ،
ومدرسته
وقال هذه ليست ملكي وحدي بل لأجيال أخرى من بعدي .



أ/فاطمة بنت مفلح القحطاني