جديد الأخبار

جديد المقالات


الجمعة 17 شعبان 1441 / 10 أبريل 2020

 

نشر في : 23-06-1441 03:11


** هناك فئات في مجتمعنا وإن كانت قليلة إلا أنها تتزايد بشكل مستمر و تنتشر بطرق مختلفة و مخيفة سواء كانت عبارة عن أفراد أو مجموعات .....

** هذه الفئات مثل البذور الفاسدة المزروعة في أرض صالحة كلما أعطيتها و أحسنت إليها كلما اسائت إليك بالجحود و النكران و سعت في أن تكون السبب في دمارك ....

** كيف وصل الحال بهم إلى الحضيض ؟
فهم أصحاب أفكار هدامة ، ليس لديهم أخلاق يملئهم التعصب لدرجة الأنفجار الذي يؤدي إلى ظلم من حولهم ، لا يعرفون المبادىء ، يتجاهلون الحقوق ، يكرهون الواجبات يعتبرونها كالحبال تشد أعناقهم ، لا يميزون الفروق ، يفتقدون الإحترام ، ولا يوجد لديهم مايخص الدين أو العبادة اي اهتمام ....

** لم نتخيل أبداً أن نجد مثل هؤلاء على أرض بلدنا الغالي !
كيف ظهروا ؟
ومن أين جائوا بهذه المفاهيم الخاطئة ؟
ولماذا تربوا على مثل هذا الإستهتار الغير مبالي بالقيم و العبادات ؟ ....

** هل ياترى يمكن إصلاح هذه الفئات ؟
تجد نفسك محرج عندما تتحدث عنهم هم مشغولون بالهدم و تشويه كل شيء جميل في مجتمعنا ..
بينما هناك من يتعب ، و يضحي وقد يفقد حياته من أجل بناء هذا الوطن الغالي ...... **

➖➖➖➖➖➖➖➖

نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

سمية محمد

سمية محمد

تقييم
5.88/10 (105 صوت)