جديد الأخبار

جديد المقالات


الثلاثاء 10 شوال 1441 / 2 يونيو 2020

 

نشر في : 28-09-1441 04:51

✒منذُ أيام استقبلنا شعائر رمضان واستبشرنا بنسائمه ونفحاته الإيمانية فضجت له القلوب ُفرحاً وأُنساً وأِشراقاً ببركته، وتجلت النفوس بربيعه لتسمو في ظلالِ خيراته ؛ وتنعمُ بفضائل الله في رحابه من أجل أن تحيا القلوب من جديد بفيضِ العبادة لله وطاعته .

ياباغي الخير هذا شهرُ مكرمةٍ
أقبل بجودٍ ولا تبخل بنافلةٍ

الكلّ كان يرتقب نسائمُ هذا الشهر الكريم كيف سيعود وكيف يعيش أجوائهُ الإيمانية وكيف سيستغلّ فضائله وينعم في لياليهِ المباركة ويتزود بما في جعبتهِ من معاني الإيمان وفضائل الإحسان ، ولكن يعلمُ الجميع بأن ذائقة شهر رمضان في هذا العام مختلفة جداً عن الأعوام السابقة لأسبابٍ لم تكن في ذاكرة الحسبان أبداً .

وهي أيامٌ عشناها في هذه اللحظةِ الإستثنائية من الزمن والتي لم نعتادُ عليها في ظل جائحةٍ فيروسية تدعى (ڤايروس كورونا) والذي أوقف معاني الحياة بلارحمة وغيّبْ سلوكيات العبادة التي أعتدنا عليها في شهر الخير ، فأُغلقت المساجد عن الصلاة ،وأمسك الحرم عن الطوافِ ، وأداء منسك العمرة للمعتمرين ،ورفعت المآذنُ "الصلاةِ في رحالكم" ، كلها مشاهدٌ يتأثر بها القلب وتدمعُ لها العين ولكن ماكان يُطَمْئِنُ تلك القلوب ويَجْبُرُ حزنها سوى إيمانها بقضاء الله وقدره من أجل أن تنعم بهذا الرضا وتقْنَعُ فيه .

قال الله تعالى "وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم "

كم كان لهذه الظروف من تأثيرٌ سلبي على روحانية المسلمين في هذا الشهر الفضيل بالتحديد والتي لم يكن في الأمر خيار إلا بالإحتراز والإلتزام في البيوت من شراسة هذا الڤايروس ومن أجل سلامة الناس وحمايتهم.

فإن الدينُ الإسلامي دين ُ رحمةٍ ويُسر فأمرنا بحماية الناس وعدم المخاطرة بأرواحهم فالأمر ليس بالسهل كما هو متوقع وإننا لنعلمُ كم هو صعب على النفس أن تتقبله ولكن لابد أن نقبل ذلك الصمت الإيماني المؤقت ونتكاتف مع الدولة بالجهود المبذولة من أجل أن نصل لبر الآمام وأن نعيش بصحةٍ وسلام و تعودُ لنا الحياةَ من جديد .

لننظر لحالنا في رمضان هذا العام بكل ٱيجابية مهما تكالبت علينا الظروف وتوقفت بنا الحياة عن المسير لنستشعر لذة الصيام والقيام فربما يقول البعض إن رمضان هذا العام ليس كما سبق فقد غابت روحانيته المعتادة في كل موسم من شهر رمضان نعم أتفقُ مع الجميع بذلك ولكن هي إرادة الله عز وجل وتبقى العبادة في القلوب فما يحدث لنا اليوم في هذه الظروف هو حالٌّ قد خرج عن سيطرة البشر وإنه قدرٌ من أقدار الله تعالى لذلك لابد أن نرضى بما كتب الله علينا في هذه الحياة ونتكيف مع كل تقلباتها وظروفها .

لذا فلنستمتع بتلك العزلة المفروضة ونستغل روحانية هذا الشهر العظيم وننعمُ بفضائله ونتلذذ بالعبادةِ في كل ليلةٍ من لياليه ونشد مآزرنا بالقيام في العشر الأواخر بأن تكونَ بيوتنا هي المساجد للصلوات وقراءة القرآن والإكثار من الطاعات والعبادات .

ولقد كان العالمُ بالأمس منشغلٌ في هذه الحياة واليوم لعل الحياة سُخّرت لننشغل بذاتنا ونجتهد في عباداتنا ولانجعل لهذه الجائحة الفيروسية أثرا عليها في هذه الأيام المباركة كي نتزود من غنائم هذا الشهر وفضائله قبل رحيلة .

و بالأمس نستقبل هذا الضيف الزائر وبعد أيام سنودعه ويرحل عنا فلنكثر من الدعاء في أيامه ولانرفع برحيلة رايات الحزن ولانردد عبارت الأسى بل نستغل ماتبقى منه ولنطمع بالمزيد من فضائله ولنفرح بأن أتم الله علينا نعمة الصيام والقيام و لنستعد بذاتنا ونقدم لأنفسنا منهجاً عن حالنا مابعد رمضان .

ياخير من نزل النفوس أراحل
بالأمس جئت فكيف كيف سترحلُ

عاد لنا رمضان وحاله في تجديد وغداً ستطوى صفحاتُه من أجل الرحيل ليعود علينا بعد عام كما كان ؛ فلنستبشر بذلك ونسجل تلك الأمنيات في صفحة الثقة بالله والإيمانُ بقدرته .

اسأل الله العظيم أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وأن يعيننا وإياكم على ماتبقى من هذا الشهر الفضيل وأن يكشف عنا هذه الغمة وأن يحفظ لنا البلاد من كل سوءٍ وبلاء إنه سميعّ مجيبٌ الدعاء .
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 


 

خدمات المحتوى


بــقــلــم :

رحاب بنت مدرك الرويلي

رحاب بنت مدرك الرويلي

تقييم
2.49/10 (67 صوت)