• ×
أ/عفاف مصلح الحربي
أ/عفاف مصلح الحربي

‏رحلة مع كتاب

09-12-1441 12:43 مساءً
✒على أرفف المكتبة العديد من الكتب بعض منها تصفحناه على عجل ومنها قرأنا فصل منه أو فهرس ومنها كُنا نحدث أنفسنا بأننا سنعود له وأسرعت الأيام ومرت الشهور وربما السنون
رحلة مع كتاب أسير معه وبه نحو حدائق ذات بهجة ونقطف منها بعض الزاد لنسقيه أرواحنا
فتعالوا معي لـ نقطف نبذة عن الكتاب :

* أسم الكتاب : قواعد قرآنية
‏٥٠ قاعدة قرآنية في النفس والحياة.
* ‏إعداد : د. عمر عبدالله المقبل.
* ‏الناشر : دار الحضارة للنشر والتوزيع.

‏ويتحدث الكاتب عن أوجه الإعجاز الذي يضمنه كتاب الله ماحواه من جُمَل قليلة المباني ، عظيمة المعاني ، يقرأ فيها المسلم الجملة المكونة من كلمتين أو ثلاث كلمات أو أربع فإذا به يجد تحتها كنوزاً من الهدايات العلمية والإيمانية والتربوية والتي جاءت على صورة ( قواعد قرآنية )

‏وإن من أعظم مزايا هذه القواعد : شمولها وسعة معانيها
‏فليست هي خاصة بموضوع محدد كالتوحيد أو العبادات مثلاً ، بل هي شاملة لهذة ولغيره من الأحوال التي يتقلب فيها العباد ، فثمة قواعد تعالج علاقة العبد بربه تعالى ، وقواعد تصحح مقام العبودية وسير المؤمن إلى الله والدار الآخرة ، وقواعد لترشيد السلوك بين الناس ، وأخرى لتقويم وتصحيح مايقع من أخطاء في العلاقة الزوجية ، إلى غير ذلك من المجالات .

لقد بدأت الرحلة وقطفت لكم قاعدتين فقط واقتباسات من بعض القواعد الخمسون.

‏القاعدة الأولى
" وقولو للناس حسنا "

‏" الإنسان مدني بطبعه كما يقال ، وكثرة تعاملاته اليومية تحتم عليه الاحتكاك بطوائف من الناس مختلفي الأفهام والأخلاق يسمع الحسن وغيره ، ويرى مايستثيره فتأتي هذه القاعدة لتضبط علاقتة اللفظية .

‏من صور تطبيقات هذه القاعدة
‏* تأمل قوله تعالى - عن الوالدين - " ولاتنهرهما وقل لهما قولا كريما " ‏إنه أمرٌ بعدم النهر وهو متضمن للأمر بضده : وهو الأمر بالقول الكريم الذي لا تعنيف فيه .

‏* وكذلك أيضاً فيما يخص مخاطبة السائل المحتاج " وأما السائل فلا تنهر " ‏بعض العلماء يرى عمومها في كل سائل
‏سواء كان سائلا للمال أو للعلم ، قال بعض العلماء ( فلا تزجره ولكن تفضل عليه بشيء أو رده بقول جميل ".

‏* " وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً " ‏يقول ابن جرير رحمه الله في بيان معنى هذه الأية " وإذا خاطبهم الجاهلون بالله بما يكرهونه من القول ، أجابوهم بالمعروف من القول والسداد من الخطاب.

‏القاعدة الثانية
"وعسى أن تكرهو شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم "

‏معنى القاعدة باختصار :
‏أن الأنسان قد يقع له شيء من الأقدار المؤلمة التي تكرهها نفسه فربما جزع أو أصابه الحزن وظن أن ذلك المقدور هو الضربة القاضية على آماله وحياته فإذا بذلك المقدور يصبح خيراً على الإنسان من حيث لا يدري

‏* نحن أمام قاعدة تناولت أحوالاً شتى : دينية ودنيوية وبدنية ونفسية وهي أحوال لا يكاد ينفك عنها أحد في هذه الحياة التي :
‏جبلت على كدر وأنت تريدها...صفواً من الأقذاء والأقذار

‏* لو قلبنا قصص القرآن وصفحات التاريخ أو نظرنا في الواقع لوجدنا من ذلك عبراً وشواهد كثيرة " وفيها سلوةً لكل محزون وعبرة لكل مهموم

‏* قصة إلقاء أم موسى لولدها في البحر ‏فأنت إذا تأملت وجدت أنه لا أكره لأم موسى من وقوع ابنها بيد آل فرعون ومع ذلك ظهرت عواقبه الحميدة وآثاره الطيبة في مستقبل الأيام ، وهذا ماتعبر عنه خاتمة هذه القاعدة " والله يعلم وأنتم لا تعلمون ".

‏* وتأمل في قصة يوسف عليه الصلاة والسلام تجد أن هذه الآية منطبقة تمام الانطباق على ماجرى له ولأبيه يعقوب عليه الصلاة والسلام .

‏*على المرء أن يسعى إلى الخير جهده
‏ وليس عليه أن تتم المقاصد

‏* ومن القصص على سبيل المثال :
‏•قصة الغلام الذي قتله الخضر بأمر الله
‏•مقدمات غزوة بدر
‏•قصة أم سلمة لما مات أبو سلمة رضي الله عنهما.

‏* من لطف الله بعباده : " أنه يقدر عليهم أنواع المصائب وضروب المحن والابتلاء بالأمر والنهي الشاق رحمةً بهم ولطفاً وسوقاً إلى كمالهم وكمال نعيمهم.

‏* من ألطاف الله العظيمة أنه لم يجعل حياة الناس وسعادتهم مرتبطة ارتباطاً تاماً إلا به سبحانه وتعالى وبقية الأشياء يمكن تعويضها أو تعويض بعضها.

‏* من كل شيء إذا ضيعته عوضٌ
‏ وما من الله إن ضيعته عوضُ

* " المؤمن لا يقنط من رحمة الله ولا ييأس من روح الله ولا يكون نظره مقصوراً على الأسباب الظاهرة بل يكون ملتفتاً في قلبه كل وقت إلى مسبب الأسباب الكريم الوهاب ويكون الفرج بين عينيه ووعده الذي لا يخلفه بأنه سيجعل الله بعد عسرا يسراً وأن الفرج مع الكرب وأن تفريج الكربات مع شدة الكربان وحلول المفظعات " ابن السعدي رحمه الله تعالى.

* أن الإنسان قد يبتلى بحُساد يحسدونه على ما آتاه الله من فضله وقد يجد من آثار هذا الحسد ألوانًا من الأذى القولي أو الفعلي كما وقع لأحد ابني آدم حين حسده أخاه لأن الله تقبل قربانه ولم يتقبل قربان أخيه.

* قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( إني لا أحمل همّ الإجابة ولكني أحمل همّ الدعاء ".

* فما أجمل العبد وهو يظهر فقره وعبوديته بدعاء مولاه والانكسار بين يدي خالقه ورازقه ومن ناصيته بيده.

* أن يعلم المؤمن أن أعظم مدارج الاستقامة هي استقامة القلب فإن استقامته ستؤثر على بقية الجوارح .

* ولما سأل أبو برزة رضي الله عنه نبينا عليه الصلاة والسلام فقال : يانبي الله علمني شيئا أنتفع به
قال : " اعزل الأذى عن طريق المسلمين " .

* قال صلى الله عليه وسلم " لاتحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق ".

* " فإذا فرغت فانصب وإلى ربك فارغب "
أنها تربي في المؤمن سرعة إنجاز الأمور ما أستطاع إلى ذلك سبيلا وعدم إحالة إنجازها إلى وقت الفراغ فإن ذلك من الأساليب التي يخدع بها بعض الناس نفسه ويبرر بها عجزه وإن من عجز عن امتلاك يومه فهو عن امتلاك غده أعجز .

* إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى
ولا قيتَ بعد الموت من قد تزودا
ندمت على أن لا تكون كمثله
وأنك لم ترصد بما كان أرصدا

#مساحة_حديث
كل قاعدة تحتاج لقراءة وتأمل وتطبيق فهي منهج لحياتنا وتطويرها للأفضل دوما .

‏الكتاب قيّم جداً وفيه زاد حياة يستحق القراءة والإقتناء .
أكثر