• ×
وفاء عريشي
وفاء عريشي

اليأس

12-12-1441 06:51 مساءً
هذا الموضوع مهم جدا ياساده فقد قال الله سبحانه ونهانا بعدم الياس والجزع من اقداره. وأمرنابالتفاؤل وحسن الظن به سبحانه وتعالى ووعدنا بأن ماعنده خير وابقى وافضل وهذا مبدإي في هذه الحياة ولكننا في النهايه بشر والبشر يخطئون احيان في لحظة ضعف يهيئها الشيطان لبنى آدم كما توعدهم مذ بداية الخليقه والعياذ بالله منه.
فاحيان للأسف كما يمر الإنسان في حياته بمرحلة او سن يسمى بسن الياس بسبب العمر فهو يمر كذلك بمرحلة ياس من نوع آخر ولكن بسبب الظروف بسبب اماني واحلام أبت ان تتحقق رغم سعيه جاهدا لتحقيقها ولكن دون جدوى ورغم أننا نعلم بأن عدم تحقيقها ليس بايدينا بل انه من أقدار الله إلا أن الإنسان بطبعه طماع ودائم البحث والرجا عن الشي الذي ينقصه او الذي غير موجود لديه الله المستعان ويزداد الانسان شوقا وحرقة لذلك ان حدث مايتمناه مع شخص آخر او رآه لديه او سمع عنه ولكن الفرق يكمن في المتلقي اليائس أو استطيع القول البائس فاما يكون قانعا بالله رغم احباطه ويتعوذ من الشيطان ويقدم مشيئة الله ويغبط من أمامه ويتمنى له الخير. او انه اصبح قليل الخاتمه وتسلط عليه الشيطان وضاقت عينه على ما عند غيره واتقدت النار في صدره واصبحت تاكل في نفسه كما تاكل النار الحطب وبدأ بالحسد وتمنى وسعى لزوال مالدى غيره والعياذ بالله اللهم اجعلنا راضيين وقانعين بما كتبه الله لنا من أقدار وعسى أن يعوضنا الله عن ماصرفه عنا ويرضينا ويعوضنا خيرا ونسأل الله أن يختار لنا ولا يخيرنا فلربما مامنع عنا لصالحنا ونحن لا نعلم وهذا الاكيد وحتما
نسال الله الرضى وحسن الخاتمه ونساله من فضله سبحانه وتعالى
آه وبالمناسبة حتى البشر قالوا لا يأس مع الحياة ولا حياة مع الياس. والسلام ختام

وفاء الحب ١٤٤١/١٢/١٢
أكثر