• ×
بندر بن عبدالله ال مفرح
بندر بن عبدالله ال مفرح

(نبض عسير 591 تحدث ، وأقنع ، وأبدع ، محمد بن سلمان

18-09-1442 05:27 مساءً
.

تابع العالم أجمع ، المُقابلة الاستثنائية ، التي أجراها الاعلامي ، عبدالله المديفر ، مساء الثُلاثاء الخامس عشر من شهر رمضان عام 1442هـ مع ولي العهد الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، ومن خلال مُتابعتي لهذا اللقاء النوعي ، شخصت المُقابلة في عدة نقاط على النحو الاتي
١- نظام الحكم في المملكة ، مُستمد من القران ، والسُنة المُطهرة ، ومنهج الاعتدال
٢- الخوف ليس في قاموس السعوديون
٣- التركيز على الصناعات غير النفطية
٤- عدم القبول بالتدخل في الشأن السعودي الداخلي اطلاقاً
٥- الرؤية خلال الخمس أعوام الماضية حققت مُؤشرآت عالية جداً
٦-التعليم ، والصحة ، تُقدم بالمجان للمواطنين ، والمواطنات ، والتركيز على مشاريع البحث العلمي
٧- العمل على خفض مُعدل البطالة
٨- سيتم خفض ضريبة القيمة المُضافة من ٥ ٪؜ الى ١٠٪؜ ولاضريبة على الدخل
٩- التركيز على جودة المُخرجات لجميع الوزارات ، والاستثمار في العقول الوطنية المُتميزة
١٠-في السابق ، كان هُناك وزراء ، ووكلاء وزراء ، ومُوظفي عموم غير أكفاء ، وتم أستبدالهم بأكفاء ، وفي كُل وزارة مالايقل عن ٢٠قيادي تم أختيارهم بعناية فائقة ، ويتم تقييم أدائهم
١١- الرغبة مُلحة في زيادة دخل المواطن ، ويسبق ذلك إيجاد قوة مالية ، ترتكز على ، نمو الاقتصاد المحلي بعيداً عن الحكومة
١٢- النفط السعودي ساهم في وصول أمريكا إلى ماوصلت اليه ، وهناك اتفاق مع إدارة بايدن بنسبة ٩٠٪؜ والولايات المُتحدة شريك أستراتيجي للمملكة ، والاختلاف معها في ١٠ ٪؜ وهذا أمر طبيعي
١٣-لدينا ٥٠ ٪؜ من الوظائف غير جيدة ، لانها تُركز على المعيشة ، والمسكن ، ولاتُحقق الادخار ، والترفية
١٤-العرض على الحوثيون الجلوس على طاولة المُفاوضات فوراً ، وستُساهم المملكة في أعمار
اليمن
١٥-الرغبة في إقامة علاقات مُميزة مع ايران ، وأكد سموه بأن الخلاف معها يدور حول دعمها للميليشيات الخارجة عن القانون ، وبرنامجها النووي ، وبرنامج الصواريخ البالستية
١٦- التركيز على إستثمارات صندوق الاستثمارات العامة باربعة ترليون بحلول ٢٠٢٥م
١٧- إستحضار سموه ، للمعلومة الدينية ، والوطنية ، والتنموية ، والاقتصادية ، والتجارية ، والسياحية ، ومايختص بالموارد البشرية ، والبطالة ، والتوظيف ، والبيئه ، والزراعة ، والصحة ، والنقل بكفاءة عالية
١٨- التركيز على ملف الاسكان ، بشكل إستثنائي
١٩- أكد سموه بأن مركز الدولة كان ضعيفاً ، في السابق ، وكانت الوزارات مُتفرقة ، والان أصبحت الدولة تؤُم الوزارات ، وتُعطي كُل وزارة ، الدور المطلوب منها
٢٠-تأسيس مكتب ، مُهمته وضع الميزانية العامة للدولة ، بدلاً من وزارة المالية ، وتأسيس مكتباً خاصاً بالسياسات سيُطلق بنهاية العام الحالي
٢١- المُقابلة تمت بدون مشلح ، وبدون طقم أقلام ، وبدون كبكات ، وبدون ورود ، وبدون حلوى ، وبدون تكلُف ، وبلغت نتائِجُها الآفاق
٢٢- جمال وروعة المُقابلة بانها على التلفزيون الرسمي السعودي ، والمُحاور سعودي ، والضيف حفيد المُؤسس ، وأبن الملك ، وصانع الرؤية الوطنية ، العالمية ، وخريج المدارس ، والجامعات ، والمناهج ، السعودية ، وخريج مدرسة سلمان بن عبدالعزيز
رسالتي لبعض المسؤولين ، والموظفين ، أتمنى أن تكون تصريحات ، ثاني رجُل في الدولة ، قد دخلت عقولكم ، فهمتُم ، مضمونها
أتمنى ، الرفق بالمواطن ، وخدمته بطيب نفس من قبل الاجهزة الخدمية
أتمنى ، التشهير بكل موظف يُسيئ إستخدام سُلطته ، بشتى الطُرق والوسائل
أتمنى ، من كُل مسؤول ، الالتزام بمواعيد الدوام حضوراً ، وإنصرافاً ، وإثبات ذلك عبر نظام البصمة ، لخلق القدوات ، والقيادات المُميزة
- سمعت مُؤخراً ، بأن أحد المسؤلين في الإدارات الوسطى ، يستخدم باباً خلفياً لعدم مُقابلة المُراجعين ، وأصبح البعض ينتظره بجوار باب المصعد ، أو بجوار سيارته في الكراج الرسمي ، وهذا لايتناسب وجوده كموظف في زمن الرؤية
أتمنى ، من كُل مواطن ، أن يترفع عن تشويه سُمعة وطنه ، وأن يكون أنموذجاً في تعاطيه مع أيقاعات الحياة ، وأن يجعل من نفسه قُدوة للغير
أتمنى ، من كُل مواطن ، أن يُجسد مفهوم ، رجل الامن في أفعاله وتصرُفاته ، وأن يكون عيناً ساهرة ، للمحافظة على الامن ، والمقدسات ، والمُمتلكات
أتمنى ، من كُل مُواطن ، التمسك بنصوص القران ، والسنة المُطهرة ، وأن يعتمد الوسطية والاعتدال ، وأن يستقي معلوماته ، من المنبر المُعتمد ، وأن يوآجه الشائعات بكل وعي ، والآيكون مُمررِاً لها
أتمنى ، من كُل مواطن ، أن يُجسد شُكر النعمة ، وأن يعتمد في حياته ، خيار ، الشراء ، والاستهلاك (دون أسراف) وأن يكون الإدخار استراتيجية ، الفرد ، و الاُسرة
في المُستقبل
يُلاحظ فرط حركة لدى قِلة من أفراد المُجتمع ، وكأنهم أوصياء ، على التاريخ ، والادب ، والثقافة ، والتنمية ، والشأن الاجتماعي...الخ ولهؤلاء أقول ، أرفقو بصحتكم
لكل مُواطن ، ومُواطنه ، هذا محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، قدخاطبكم بكل وضوح ، وشفافية ، وقال بالحرف الواحد ، أُريد بناء مُستقبل يليق بكم وحديث سموه ، تناقلته القنوات العربية ، والاسلامية ، والدولية ، وهز عروش الدول العُظمى ، وأغاض الدول المُتلونة ، وأزعج الدول المُنفلته ، وأرعب أعداء النجاح
نحنُ نعيش مرحلة ، إنتقالية ، وتطوير شامل في شتى ، المجالات ، ونرفع شعار الاسلام ، والاعتدال ، والانتاج ، والتميز ، والجودة ، والنزاهة ، لتحقيق غداً مُشرق
سلمان ، محمد بن سلمان
سمعاً وطاعة
أكثر