• ×
مها الجهني
مها الجهني

( الطبل الفارغ !!)

27-10-1442 11:22 مساءً
.
في مواقف الحياة لابد أن أحدا منكم قابل طبلا فارغا حين تعامل معه اكتشف أنه ليس فارغا فقط بل مملؤه بالثقوب حتى جعلته تافهاً يُزهد به ، ولا يُعيره إهتمام إلا من كان على شاكلته .

اعتقد أنه يتبادر إلى أذهانكم سؤال ما الذي تقصده مها بالطبل الفارغ ؟

حسنا !

سأخبركم من هو الطبل الفارغ ؟

الطبل الفارغ هو الإنسان التافه الذي إذا حدثته ندمت على حديثك معه ، لشده سخافته و قلة عقله و ضعف ادراكه و ضحالة تفكيره ، و سماجة أسلوبه ، و ضيق نظرته لحياة .

إنسان فارغا داخليا بمعنى الكلمة لا تملئه سواء التفاهة والفراغ ، لا هدف لا طموح ، لا ثقافة ، لا اهتمام بذات ، لا نمو فكر ، جُلَّ حياته يتمركز على الأكل و الشرب و وملذاته و البحث عن توافه الحياة .

سأبحر معكم قليلا في بعضٍ من صفاته ، و عندما أسردها لكم ستبدأ ذاكرتكم بتذكر بعض أشخاص الذين تعاملتم معهم وكان بهم هذه الصفات أو بعض منها .

* عندما يتحدث أغلب مواضيعه لا معنى لها ولا فائدة أو قيمة فقط يريد أن يفتح فاه و يثرثر .

* عندما تتحاور معه في شيء معين يدعي أنه يعرفه لكن أسلوبه يكشف كذبه ، و العجيب أنه يُكمل كأن عنده دكتوراه فيه و يتشدق بكل ثقة .

* يكون كل اهتمامه على الأشياء التافه سواء من أخبار المشاهير أو القال و القيل و أخبار الناس وغيرها من التوافه التي لا فائدة منها سواء كشف العورات و الغيبة والنميمة العجيب أنه يفرح بهذا الأمور كأنه اكتشف الذرة عندما ينقلها للأخرين .

* دائما يحكم على الآخرين من مظهرهم الخارجي فقط و يصدر عليهم أحكام فورية و يبدأ يصنفهم هذا كذا وهذا كذا ، وهو في الحقيقة لم يتعامل معهم أبدا .

* تجدون فيه تطفل على حياة الآخرين بشكل يجعل منها مهنة له ، و يتضايق إذا لم يعرف أمرا ما عن أحد يعرفه ، ومن فراغة عقله و تفاهة شخصيته يعاتب و يغضب كأن أحد ما سلب حق من حقوقه .

* مبدأ الإحترام عنده يكاد أن يكون معدوما فهو لا يهمه سواء أن يكون هو محور الكون في المجالس .

هذه بعضا من الصفات و مؤكد هناك صفات أخرى بعضكم اكتشفها من خلال تعامله من هذه العقلية الفارغة .

وقد تحدث بعض الحكماء عن هذه العقلية الفارغة بشيٍء من العبارات العميقة مثلا :
* يقول الفيلسوف العالمي ( بيرتراند راسل ) :
إن العقول الفارغة تقود للغباء ، لذا صاحب هذه العقلية هو مريض و مدمن على الفراغ و الفارغين .
* يقول إيضا ( محمد الغزالي ) :
إن*العقول الكليلة لا تعرف إلا القضايا التافهة لها تهيج ، وبها تنفعل ، وعليها تُصالح و تُخاصم .
*وقال أحدهم :
اعرف الإنسان الفارغ من اهتماماته وأولها إذا بدأها بالناس و سيرتهم و تصيد أخطائهم .

المصيبة أن الكثير من هؤلاء يحمل شهادات عُلّيا لكن تعليمهم لم يتعدى الورق ، و للأسف عقولهم طبول فارغة بمعنى الكلمة .
لذا عندما تصادف أحدا بهذه العقلية انتبه تتعامل معه بكثرة مسألة تأثرك به مسألة وقت فقط .
وكذلك كن حريصا على ذاتك من أن تكون من هذه العقليات الفارغة ، أملأ عقلك و فكرك بكل شيء مفيد وكن بصمة ايجابية لها وزنها في التأثير المفيد ، اجعل اهتماماتك لمعالي الأمور فلا تكون كطبلا مثقوبا ، أنت من يحدد عقلية ذاتك فجعلها ذا قيمة و معنى في الحياة وحين تعاملك مع الآخرين .
-----------------

بقلم الكاتبة
مها الجهني ..
أكثر