• ×
خالد بن محمد الأنصاري
خالد بن محمد الأنصاري

* (سحابة صيف عن قليل تقشع)

03-11-1442 07:20 مساءً
.
✒تضرب العرب بهذا المثل كناية عن الأمور التي يرجى زوالها ؛ أو لا تلبث قليلًا حتى تنقشع وتذهب لأواؤها ؛ وكذلك هي (حرارة الصيف) ووهجه وسمومه ؛ والتي لا تزال بنا هذه الأيام حتى يأذن الله تعالى بزوالها وانقشاعها ؛ فهي من سموم جهنم ــ أعاذنا الله منها ــ كما ثبت من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النّبي ﷺ قال : «اشتكت النّار إلى ربها فقالت: يا رب أكل بعضي بعضًا ، فأذن لها بنفسين نفس في الشّتاء ونفس في الصّيف ، فأشدّ ما تجدون من الحر من سموم جهنم ، وأشد ما تجدون من البرد من زمهرير جهنم».

فحريٌ بنا في هذه الأيام والتي يشتد فيها الهجير أن نتذكر «نار جهنم» وحرّها ــ نعوذ بالله منه ــ وأن نجتنب الأسباب التي توقع وتهوي بنا في قعرها:

تَفِرُ مِنْ الْهَجِــيرِ وَتَتَقِيهِ
فَهَــلّاَ مِنْ جَهَنَمَ قَدْ فَرَرْتَا

▪️ الأسباب المؤدية للوقوع في نار جهنم والعياذ بالله:

أولًا: الكذب والفجور : فقد ثبت من حديث عبد*الله*بن مسعود رضي الله عنه أنّ النّبي ﷺ قال : «وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإنّ الفجور يهدي إلى النّار».

فالكذبُ عَارٌ وخيرُ القولِ أصدقهُ
والْحَقُ مَا مسَّهُ مِنْ بَاطلٍ زَهَقَا

ثانيًا: أكل السحت : لما ثبت من حديث أبي بكرة رضي الله عنه عن النّبي ﷺ قال : «كلُّ جسد نبت من سحت فالنار أولى به».

فَلا تَقْرَبِ الأمْرَ الْحَرَامَ فَإنَّهُ
حَلاوَتُهُ تَفْنَى وَيَبْقَى مَرِيرُهَا

ثالثًا: قتل النفس أو الانتحار : قال تعالى ﴿وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا﴾ [النساء: 93].

ولما ثبت من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النّبي ﷺ قال : «من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا».

إنَّ الشَّقِيَّ الَّذِي فِي النَّارِ مَنْزِلُهُ
والْفَوْزُ فَوْزُ الَّذِي يَنْجُو مِنَ النَّارِ

رابعًا: اقتطاع حق المسلم : لحديث أبي أمامة رضي الله عنه أنّ رسول الله ﷺ قال : «من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النّار وحرَّم عليه الجنة وإن كان قضيبًا من أراك».

وقد كان سلفنا الصالح رحمهم الله يحرصون على أنواع من العبادات في شدة الحر ومن ذلك:

أولًا: الصَّوم مع الاستطاعة : لما ثبت من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه قال : «لقد رأيتنا مع رسول الله ﷺ في بعض أسفاره في اليوم الحار الشديد الحر وإن الرجل ليضع يده على رأسه من شدة الحر ؛ وما في القوم أحد صائمٌ إلاَّ رسول الله ﷺ وعبد*الله*بن رواحة».

وكان معاذ*بن جبل رضي الله عنه يبكي عند موته ويقول : «إنّما أبكي على ظمأ الهواجر ، وقيام ليل الشّتاء ، ومزاحمة العلماء بالرّكب عند حلق الذكر».

ثانيًا: الإبراد بالصلاة: لما ثبت من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النّبي ﷺ قال : «إذا أشتد الحرّ فأبردوا عن الصلاة ، فإنّ شدة الحر من فيح جهنم».

ثالثًا: سقيا الماء : لما ثبت عن النّبي ﷺ أنه قال : «أفضل الصدقة سقي الماء» .
قال الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله تعالى معلقًا على هذا الحديث في كتابه «الروح» (1/358) : (أفضل الصدقة ما صادفت حاجة من المتصدق عليه وكانت دائمة ومستمرة ؛ ومنه قول النّبي ﷺ : «أفضل الصدقة سقي الماء» وهذا في موضع يقل فيه الماء ويكثر فيه العطش ، وإلا فسقي الماء على الأنهار والقنى لا يكون أفضل من إطعام الطعام عند الحاجة).

وقد كان السّلف الصالح رحمهم الله تعالى لا يتضجرون من فصل الصيف ولهيب حرارته ؛ بل يجعلون منه فرصة لتذكير النفس وإرغامها على الطاعة.
أكثر