جديد الأخبار


السبت 22 محرم 1441 / 21 سبتمبر 2019

 

الأخبار » أدب و ثقافة » إمام وخطيب المسجد الحرام : الادخار الذي شرعه الله لنا وشرعه رسوله علامة ضبط وتوازن في الفرد والمجتمع
تاريخ اليوم : السبت 22 محرم 1441 / 21 سبتمبر 2019

إمام وخطيب المسجد الحرام : الادخار الذي شرعه الله لنا وشرعه رسوله علامة ضبط وتوازن في الفرد والمجتمع

 

 نشر في :  18-01-1440 02:42  

 
أزد - مكة المكرمة : 
قال إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ د. سعود الشريم المسلمين أن النعم لا تدوم وأن صروف الحياة بين فتح وإغلاق وسعة وضيق وكدر وصفو وحلو ومر، وإن دوام الحال من المحال ناهيكم بعد ذلكم كله عن غياب مفهوم الرَّزق والاسترزاق، وأن الله الرزاقَ ذا القوة المتين هو من أمر بالسعي والاكتساب وبذل الأسباب للتوازن الاقتصادي والمعيشي ومنها سبب الادخار والتوفير للمستقبل , إنه الادخار بمفهومه الجلي الذي هو الجزء المستبقى من دخل المرء بعد حسم إنفاقه الاستهلاكي الخاص والعام، الادخار مبدأ عظيم وسلوك اقتصادي بالغ الأهمية لاستقرار الفرد والمجتمع معيشيا واقتصاديا؛ لأن تغيرات الحياة لا مناص منها، فتلك هي سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا؛ لذا كان الحذر والحِيطة من الأسباب التي حضت عليها شريعتنا الغراء؛ لئلا يقع المرء في ضائقة تلجئه إلى السؤال والاستجداء المذمومين، أو ارتكاب كبائر محرمة كالسرقة والربا، أو الالتحاف بهم الليل وذل النهار الناتجين عن الدين الآسر.

و قال في خطبة الجمعة في المسجد الحرام بأن الادخار يجمع عنصرين رئيسين أحدهما القناعة الفكرية به، والآخر السلوك الاستهلاكي للادخار، والقناعة الفكرية إنما تستقر في الذهن من خلال فهم النصوص الشرعية في أهمية الادخار ومشروعيته والحاجة إليه في الواقع الاقتصادي، فإن معيشة الإنسان مرتهنة بمدى إحسانه التوازن الإنفاقي له ولأهله ، وأما السلوك الاستهلاكي فإنه قطب رحى نجاح الادخار متى ما استحضر المرء حسن التفريق بين ضرورياته وحاجياته وتحسيناته مخضعا ذلكم كله لأحكام الدين الخمسة ومدى انطباقها على صورة إنفاقه وادخاره، والأحكام الخمسة هي الواجب والمحرم والمستحب والمكروه والمباح.

وأوضح الشيح الشريم أن استحضر المرء ذلكم كله وأحسن إنزاله في واقع أمره قامت قدر حياته الاقتصادية على ثلاث تكمن في الاستهلاك الشخصي، وحسن التوزيع للغير والادخار للمستقبل، وقد جُمعت هذه كلها في قول الله جل شأنه (كلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه يوم حصاده ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين) ففي قوله (كلوا من ثمره) متعلق بجانب الاستهلاك الشخصي ، وفي قوله(وآتوا حقه يوم حصاده) متعلق بجانب التوزيع للغير، وفي قوله (ولا تسرفوا) متعلق بجانب الادخار للمستقبل، فما ظنكم بمجتمع يعي أفراده هذه المنظومة المتكاملة أترونه يفتقر؟ أترونه يضطرب؟ أترونه يقع في كماشة المسغبة أو شرك المتربة كلا فإن من زرع الأسباب الشرعية قطف ثمرة الاستقرار والتوازن ولم يك مفرِّطا قط ولا مفرِطا لأن الاستهلاك بقدر الحاجة، ودعمَ المعوزين، والادخارَ الاحتياطي، ذلكم كله هو مثلث التوازن الاقتصادي للفرد والمجتمع، وقد جمعه النبي في قوله: " كلوا وأطعموا وادَّخِروا " .

وأشار فضيلته إلى أن سوء الموازنة وعدم إحكامِ التوزيع المالي في الضرورات والحاجيات والتحسينيّات سبب مباشر بلا ريب في تراكمَ ديون الفرد الذي هو لبنة من لبنات المجتمع لا يطيق حملها؛ لذا فإنّ التنميّة المالية الصحيحة لا تعترِف بأي نتاجِ اقتصاديّ في معزِل عن حُسن توزيعه وحسن ادخاره؛ فكان المفهوم الادخاري، أسا لابد منه في تأمين الاحتياط النقدي والمعيشي إذ به تكتمل الحِيطة لما هو مخبأ في قابل المرء والمجتمع على حد سواء، وإن من يستعمل مفهوم الادخار، إنما يعزز به احتباس جزء من دخله ليخفف به من أعباء مستقبله خشية نوازل تطرق بابه أو تحل قريبا منه، ولا شك أن في مثل ذلكم حسن تصرف، وإتقانا في إدارة الرزق، والتمكن من القيام بما من شأنه: التميز في توجيه المدخرات الوجهةَ التي توازن له فرز ضروراته وحاجياته وتحسيناته التي تطرق بابه بين أزمة وأخرى، ولن يستقيم أمر معاش امرئ مالم يوازن بين إنفاقه وتوزيعه وادخاره.

وذكر الشريم أن من حكمة الله جل شأنه أن جعل مبدأ التوزيع في الرزق جزءا من كل حيث قال (وأنفقوا مما رزقكم الله) أي بعضا مما رزقكم الله ولم يقل (وأنفقوا ما رزقكم الله). وفي هذا الأمر يتجلى معنى الإنفاق والادخار، ومن المعلوم عقلا وشرعا وواقعا أن من أنفق بعض ما يكتسب كان أبعد عن الافتقار والمتربة، فقد ذكر الفاروق رضي الله عنه "أن النبي صلى الله عليه وسلمَ: كَانَ يَبِيعُ نَخْلَ بَنِي النَّضِيرِ, وَيَحْبِسُ لِأَهْلِهِ قُوتَ سَنَتِهِمْ" .قال بعض السلف: في الحديث جواز ادخار قوت سنة، ولا يقال هذا من طول الأمل؛ لأن الإعداد للحاجة مستحسن شرعًا وعقلًا .

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن الادخار الذي شرعه الله لنا وشرعه رسوله علامة ضبط وتوازن في الفرد والمجتمع، وهو نهج شريف بشرف انتسابه إلى شريعة الإسلام، والإسلام دين يسر وسماحة وليس دين عسر وغضاضة، هو شريعة الاقتصاد العادل الذي لا يورث ضررا ولا ضرارا، ولا يذم الادخار أبدا إلا حينما يتحول إلى احتكار أو اكتناز نتيجة جشع وطمع وإضرار بالآخرين، ومنع لحق الله وحق العباد من مال الله الذي آتاهم. انه لم يأت البشر بشيء ينظم معاشهم ويضع لهم الحلول مع الأزمات التي تحل بهم إلا رأيت في شريعة الإسلام ما هو خير منها وأبقى وأسلم وأحكم،ولقد جمع الله في كتابه العزيز هذه الموازنة الفريدة في قصة يوسف عليه السلام مع رؤيا البقرات السبع التي عبرها بقوله (..تزرعون سبع سنين دأبا فما حصدتم فذروه في سنبلة إلا قليلا مما تأكلون ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون) ففي قوله (تزرعون) رسم لسياسة مبدأ العمل والتكسب والجد بالأوجه المشروعة للدفع بمواردها المكتسبة إلى السوق لينتفع بها كل بحسبه دفعا للبِطالة والكسل والتواكل، فإن من جد وجد ومن زرع حصد، وأما في الاستهلاك ففي قول الله تعالى(فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا مما تأكلون) رسم لسياسة الاستهلاك الحاضر الذي يلي الإنتاج وحاجةِ الاستهلاك الآجل الذي هو الادخار لمستقبل لا يدرى ما يعتريه من قوارع ونوائب وغير، فما كل ما ينتجه المرء يستنزفه في حينه فتلك مغامرة وتهور يدلان على قصر في النظر وبلادة في الحِيطة والحذر؛ لأن الاحتياط ضرب من العقل وبعد النظر لا غنى للفرد ولا للمجتمع عنه في إتقاء الأزمات وفجأة الحوادث التي تلج دون أن تطرق بابا.

ألا إن الادخار الذي شرعه الله للناس لكفيل بعد عون الله بأن يكون مرفأ لسفينة الرزق عن الغرق أو التحطم أمام أمواج الديون الهائجة الملجئة إلى استنجاد الآخرين ولات حين منجد وفقا للرياض. نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 المصدر أو شرح الصورة  :


 

خدمات المحتوى

 

تنـبيــة :  تُتيح لك ( صحيفة أزد ) التعليق على الخبر أو الرد على أي تعليق مالم يكون التعليق مخالف " للشريعة الإسلامية أو مخالف لنظام الدولة أو خادش للذوق العام ".. و الصحيفة تُخلي مسؤوليتها عن أي تعليق يخالف ما ذكر ..

 

 



تقييم
4.32/10 (221 صوت)

 

شرح  التسجيل في #حساب_المواطن بالفيديو و الصور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار السعودية , عاجل ,صحيفه,اخر الاخبار,اخبار عسير , عسير,ابهاusdv, جديد,حصري ,أزد ,ازد , صحيفة , الالكترونية ,,أخبار, صحيفة عاجل , صحف ,الإلكتروني