جديد الأخبار


الجمعة 14 شعبان 1440 / 19 أبريل 2019

 

الأخبار » أدب و ثقافة » "الشريم" : ما تعانيه أمة الإسلام من احتراب مقروء ومسموع من أبرز مهيجاته هو خطابَ الكراهية المنتشرَ
تاريخ اليوم : الجمعة 14 شعبان 1440 / 19 أبريل 2019

 

 نشر في :  26-05-1440 09:40  

 
أزد - مكة المكرمة : ألقى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم خطبته من المسجد الحرام قائلاً فيها عباد الله: إن أي مجتمع على هذه البسيطة ينشد استقراراً في المعرفة، وتوازناً في الحوار، واستيعاباً لاختلاف التنوع حري به أن يستمطر أسباب ذلكم؛ فإن ما يصيبه من اضطراب خطابي أو يحل قريباً من داره ما هو إلا إبان غياب ذلكم الاستمطار الذي يدفع الخلل أو يرفعه.

وإن الناظر فيما تعانيه أمة الإسلام من احتراب مقروء ومسموع، وتلاسن لا خطام له ولا زمام ليلحظ دون ريب أن من أبرز مهيجاته، وأدعاها لإشعال فتيله هو خطابَ الكراهية المنتشرَ في أوساط متحدثيها وذوي أقلامها انتشار النار في الهشيم، ذلكم الخطاب الذي لا مصلحة فيه مكتسبة، ولا نفعاً مقنعاً يُرجى.

بل إن أرقى ما يصل إليه من درجة أنه غير حسن ولا صالح ولا نافع، بل هو رقية نزغ الشيطان بين صاحب خطاب الكراهية وبين المخاطب، ولن يكبح جماح هذا النزغ ويقفَ حاجزاً دونه إلا الخطاب بالتي هي أحسن؛ فإن الله جل شأنه يقول: (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم).

وبين فضيلته أن خطاب الكراهية: هو كل قول مقروء كتابة، أو مسموع لفظاً يثير تحريضاً أو فتنة أو عنفاً أو ازدراءً أو عصبية أو تمييزاً بين الأفراد أو الجماعات.

وإن خطورة مثل هذا الخطاب تكمن في إرباكه للأمن الفكري والأمن الاجتماعي المؤثرين جميعاً في النسيج المعرفي والتجانس الاجتماعي؛ إذ عليهما بعد توفيق الله معول المجتمعات في أصل الاستقرار، وبهما تدرأ الفوضى في ثنايا وسائل التواصل بين أفرادها ومجموعها.

إن من أراد لخطابه القبول عند الناس، والأثر البالغ في إيصال الغاية النبيلة، فليجعله مبنياً على الإشفاق بالناس لا الإسفاف بهم، والحرص على إيصال المنفعة إليهم لا الإضرار بهم، وإحاطته بالرحمة لهم لا القسوة عليهم، فبذلكم لعمر الله كانت خطابات سيد ولد آدم الذي أوتي جوامع الكلم الذي قال عنه ربه: (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم).

فالرحمة والرأفة والحرص على الناس صفات لا تجتمع في امرئ يحمل لسانه خطاب كراهية.

وأردف الشريم لقد فهم أقوام معنى حرية التعبير فهما مقلوباً لا يمُتُّ للحرية بصلة، ولا هو من بابته في ورد ولا صدر، حتى أنهم جعلوا من أعراض الناس وحرماتهم وبواطنهم كلأ مباحاً وورداً مشاعاً يصدر منه رعاء التحريض والسباب والتعيير، ويسقي منه المهوشون المشوشون وأغرار القيل والقال.

خطاب الكراهية عباد الله: هو عنف لفظي، وإن الله يعطي بالرفق ما لا يعطي بالعنف، والله جل وعلا يقول لنبيه صلى الله عليه وسلم: (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك).

وفي ختام خطبته، ذكر فضيلته أن الإسلام دين قيم يستوعب شؤون الحياة كلَّها، وما يقع من خطأ لأحد المسلمين فإنه منه لا من الإسلام، كما يجب أن يكون للإعلام والمنظمات ونحوها جهود مبذولة في هذا الأمر العظيم؛ فإن عليهم من المسؤولية والتبعة ما ليس على من دونهم، وإن أمضى الوسائل وأقلَّها كلفة ومؤونة خُلق رفيع، وخطاب مشفق يسع المسلم به أولئك القوم؛ فإن للأخلاق مضياً لا يبلغه غيرها، والله الهادي إلى سواء السبيل. نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 المصدر أو شرح الصورة  :


 

خدمات المحتوى

 

تنـبيــة :  تُتيح لك ( صحيفة أزد ) التعليق على الخبر أو الرد على أي تعليق مالم يكون التعليق مخالف " للشريعة الإسلامية أو مخالف لنظام الدولة أو خادش للذوق العام ".. و الصحيفة تُخلي مسؤوليتها عن أي تعليق يخالف ما ذكر ..

 

 



تقييم
3.69/10 (248 صوت)

 

شرح  التسجيل في #حساب_المواطن بالفيديو و الصور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار السعودية , عاجل ,صحيفه,اخر الاخبار,اخبار عسير , عسير,ابهاusdv, جديد,حصري ,أزد ,ازد , صحيفة , الالكترونية ,,أخبار, صحيفة عاجل , صحف ,الإلكتروني