جديد الأخبار


الإثنين 19 ربيع الثاني 1441 / 16 ديسمبر 2019

 

الأخبار » أدب و ثقافة » الشيخ الشريم في خطبة الجمعة من المسجد الحرام : الهم والقلق المفرطين خطر على مجموع الأمة وإنتاجها
تاريخ اليوم : الإثنين 19 ربيع الثاني 1441 / 16 ديسمبر 2019

الشيخ الشريم في خطبة الجمعة من المسجد الحرام : الهم والقلق المفرطين خطر على مجموع الأمة وإنتاجها

 

 نشر في :  08-12-1440 09:58  

 
أزد - واس : أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم، المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن، ابتغاءً لمرضاته سبحانه وتعالى.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم: لم يعرف العقلاء معلمًا ولا مربيًا يحمل كمال العقل وكمال الشفقة وكمال الحكمة، مثل رسولنا وحبيبنا وقدوتنا صلوات الله وسلامه عليه؛ فهو قدوة في سمته، وقدوة في حديثه، وقدوة في فعله، وقدوة في صمته، هو البحر من أي النواحي أتيته فلجته المعروف والبر ساحله، عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه دفع مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم عرفة، فسمع النبي صلى الله عليه وسلم وراءه زجرًا شديدًا، وضربًا وصوتًا للإبل، فأشار بسوطه إليهم، وقال: "أيها الناس، عليكم بالسكينة" رواه البخاري.

وأكد أن التزام السكينة أمر نبوي كريم، يدل على خلق كريم علمه إياه ربه جل جلاله وهو القائل {وإنك لعلى خلق عظيم}؛ مشيرًا إلى أن السكينة تفصل بين الأناة والعجلة، وتدفع الفوضى، وتنفي الغضب والعنف وضيق العطن كما ينفي الكير خبث الحديد، والسكينة التي تمنح المرء رضًا وتوكلًا وانشراحًا وقناعة بأنه ليس ثمة ما يستدعي العجلة والإرباك، ولا الندم والحزن، وتساءل كم كانت الندامة في العجلة، والسلامة في التأني؛ فإن في السكينة الخشوع والتواضع والرزانة، وفي العجلة القسوة والكبر والطيش.

وأضاف "الشريم": المرء ما دام ذا روح يتنفس بها فهو يعيش على أمر قد قدر، تعتريه المنح والمحن، وأنسه في الحياة ذو فتح وذو إغلاق، ونسيمه لا يهب عليلًا على الدوام؛ إذ يخالطه لفح السموم فيقتر شيئًا من صفوه، وينبت له منغصات كثيرة يراها في أسرته وصحبه ومعاشه ومن حوله، ولربما استوحش من نفسه ذاتها فضاقت به الوسيعة، وطوق به هاجس قلق لا ينفك يفزع قلبه، فكان إلى السكينة والطمأنينة أحوج، ولو علم أن بهما هناءه ورضاه لمشى إليهما ولو حَبوًا.

وأردف: السكينة ما غشيت أحدًا إلا كان آمنًا مطمئنًا حليمًا رضيًّا، عقله يسبق لسانه، وبذله يسبق جشعه، لا ينغصه ماضٍ ولى بعجره وبجره، ولا يقلقه مستقبل تكفل به خالقه، ولا ينظر إلا يومه الذي يعيشه فيجعل أنفاسه في يومه لابتغاء الدار الآخرة، ولا ينسى نصيبه من الدنيا ويحسن كما أحسن الله إليه، وما فقد أحد السكينة إلا اشتمله الهلع والضيق والعجلة والغضب والعنف، فأودعوا في نفسه حزنًا واضطرابًا ويأسًا يزاحم أنسه واستقراره وفأله، وتلك صفات ينأى عنها ذوو العقول السليمة والأنفس المطمئنة فحري بالمرء أن يأخذ أمور دنياه ببساطة لا بغضاضة، ويغض الطرف عن كل ما من شأنه إذكاء الهم، وإثارة الحزن والغم، إما بالتغابي عنه، وإما بالنظر إلى ما هو أعظم منه، ليهون عنده كل ما هو دونه؛ فإن الغبي ليس بسيد في قومه، لكن سيد قومه المتغابي.

وأوضح أن مما علمناه من هدي شريعتنا أن الهم والقلق المفرطين خطر على مجموع الأمة وإنتاجها؛ لأن من الخير لكل مجتمع مسلم أن يستقبل يومه ببشر وفأل وأمل كي يستفيد ذووه من أوقاتهم ويغتالوا القعود والقنوط قبل أن يجهز عليهم؛ إذ لا يظن بعاقل أن يزهد في السكينة والأنس والرضا، والمرء إذا ما غلبته أعراض قاهرة سلبته الطمأنينة والرضا، فإنه يجب عليه أن يعجل بالتداوي الناجع الذي دل عليه الدين الحنيف لئلا يستسلم لقوارع الهموم، التي تحل العجز والكسل محل الهمة والجد والعمل، والهموم وإن كانت شعورًا وليست مادة؛ إلا أنها أشد أثرًا من المؤذيات المادية.

ولفت "الشريم" إلى أن السكينة جند من جنود الله التي خص بها أتباع رسوله كل بحسب متابعته له، وهي سكينة إيمان تقر في القلب فتصد كل ريب وفِرَق وشك، وتكمن أهميتها أمام الحادثات والخطوب والمدلهمات؛ فإن الله وهبها عباده المؤمنين في مواطن عصيبة كانوا أحوج إليها من الطعام والشراب {هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانًا مع إيمانهم ولله جنود السماوات والأرض وكان الله عليمًا حكيمًا}.

وتساءل قائلًا: كيف لا تكون السكينة جندًا من جنود الله وقد وهبها الله خليله إبراهيم عليه السلام حين خدوا له الأخاديد وألقوه في النار، ووهبها موسى عليه السلام وقد غشيه فرعون وجنوده من ورائه والبحر من أمامه، فقال أصحابه {إنا لمدركون} فما كان منه إلا أن قال {كلا أن معي ربي سيهدين}، إنها السكينة التي وهبها الله رسوله صلى الله عليه وسلم، وقد أطبقت أقدام المشركين على الغار الذي دخله هو وصاحبه رضوان الله عليهم أحاطوا به إحاطة السوار بالمعصم {إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها}.

وقال: هذه هي السكينة يا من تنشدها وهي ضالتك، هذه هي السكينة يا من أثقله همه وأضجره غمه، هذه هي السكينة يا باغي السكينة، ها قد عرفتها فالزمها، مستشهدًا بقوله جلا وعلا {أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده}.

وأكد أن حظ المرء من السكينة في المضايق بقدر حظه من استذكارها واستحضارها في قلبه، فهي مرهونة بصدق قلبه الذي لا يعلمه إلا الله؛ فإنها لا توهب لقلب مليء بالشك والريبة، ولا لقلب خال من اليقين، كيف لا والله جل في علاه يقول {فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحًا قريبًا}؛ مبينًا أن مَن أراد أن يعرف حظه من السكينة فلينظر إليها في عبادته؛ فإن وجدها وإلا فثمة مفاوز بينه وبينها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا سمعتم الإقامة، فامشوا إلى الصلاة، وعليكم بالسكينة والوقار، ولا تسرعوا، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا)، رواه البخاري.
نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 المصدر أو شرح الصورة  :


 

خدمات المحتوى

 

تنـبيــة :  تُتيح لك ( صحيفة أزد ) التعليق على الخبر أو الرد على أي تعليق مالم يكون التعليق مخالف " للشريعة الإسلامية أو مخالف لنظام الدولة أو خادش للذوق العام ".. و الصحيفة تُخلي مسؤوليتها عن أي تعليق يخالف ما ذكر ..

 

 



تقييم
3.64/10 (190 صوت)

 

شرح  التسجيل في #حساب_المواطن بالفيديو و الصور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار السعودية , عاجل ,صحيفه,اخر الاخبار,اخبار عسير , عسير,ابهاusdv, جديد,حصري ,أزد ,ازد , صحيفة , الالكترونية ,,أخبار, صحيفة عاجل , صحف ,الإلكتروني