جديد الأخبار


الجمعة 10 شعبان 1441 / 3 أبريل 2020

 

الأخبار » أدب و ثقافة » إمام وخطيب المسجد الحرام يوضح أعظم ما يُرجى لتفريج الكُربة ورفع الشدة عند البلاء
تاريخ اليوم : الجمعة 10 شعبان 1441 / 3 أبريل 2020

إمام وخطيب المسجد الحرام يوضح أعظم ما يُرجى لتفريج الكُربة ورفع الشدة عند البلاء

 

 نشر في :  25-07-1441 08:00  

 
ازد - واس : دعا إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط؛ الجميع، إلى الالتزام التام بكل الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الجهات المختصة؛ مشيراً إلى أن التعاونَ معها لتنفيذ تلك الإجراءات تعاونٌ على البر والتقوى، وطاعةٌ لولاة الأمر، وتحقيقٌ للمقاصد الشرعية، وأخذٌ بالأسباب الوقائية، وحفاظٌ على الأنفس، وحرصٌ على ما فيه السلامة من كل داء، والنجاة من كل بلاء.

وقال الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله الخياط؛ في خطبة الجمعة من المسجد الحرام: صروفُ الليالي وتقلُّب الأيامِ، يُعقِبان المرءَ تبدُّلَ أحوال ونزولَ شدائد وحُلول كُرَب، يتخللها من الغُمومِ والهمومِ مَا يَستَحوِذُ عَلَى صاحِبِها، ويسوؤه في نفسِه وولده، أو جسمه أو صحته وعافيته، أو عِرضِه أو ماله أو بلَدِه، فيضيقُ بها صدره، ويلتَمسُ تفريجَها وكشفَ ضرّها، فيذكر قولَ ربِّه الأعلى سبحانه: (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) وقولَه عزَّ اسمُه: (قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ، قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ).

وأضاف: فيستَيقِن أنَّه -سبحانه- المُنجِّي من كلِّ كربٍ، الكاشفُ كلَّ ضُرٍّ، المُغيثُ لكلّ ملهوف، فيتوجَّهُ إليه بالدعاء مُتضرِّعًا مُخلِصًا، خاشعًا خاضِعًا مُخبِتًا، مُتَحرِّيًا أوقاتَ الإجابة؛ امتثالاً لقولِه -عزّ وجلّ-: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)، راجيًا أن يُفرِّج كربَه، ويكشف غمَّه، ويُذهِبَ همَّه، ويتوسَّلُ إليه -سبحانه- بما كان يَتَوسَّل إليه به نبيُّه -صلى الله عليه وسلم- مِن جوامعِ الدّعاء، كما في الحديثِ الذي أخرجه الترمذيّ في "جامعه" بإسنادٍ حسن عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنّه قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا كرَبَه أمرٌ يقول: ((يا حيُّ يا قيوم، برحمتك أستغيث)).

وأردف: في صحيح البخاري عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقول عند الكرب: ((لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم))، والمداومة على دعاء نبيِّ الله يونس عليه السلام وهو في بطن الحوت؛ فقد أخرج الحاكم في مستدركه بإسنادٍ صحيح عن سعدِ بن أبي وقاص -رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، لم يدعُ بها مسلمٌ في شيءٍ قطّ إلا استجابَ الله له بها))، وذلك مصداقًا لقوله سبحانه: (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ).

وقال "خياط": كان من هديه عليه الصلاة والسلام الفزع إلى الصلاة عند النوائب، ففي سنن أبي دواد عن حذيفة بن اليمان -رضي الله عنه- أنه قال: ((كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا حزبه أمر صلى))؛ لأن الصلاة كما قال أهل العلم: "حصن المسلم وملجؤه الذي يأوي إليه، والعروة الوثقى التي يعتصم بها، والحبل الممدود بينه وبين ربه، وهي غذاء الروح، وبلسم الجروح، ودواء النفوس، وإغاثة الملهوف، وأمان الخائف، وقوة الضعيف، وسلاح الأعزل".

ومن أعظم ما يُرجى لتفريج الكُربة ورفع الشدة عند البلاء: القيامُ بحقِّ الله تعالى؛ بالإيمان به، والمُسارَعَة إلى مرضاته، وقوة اللجوء إليه، وصدق التوكل عليه، وحسن الثقة به، والإيمان برسولِهِ، واتِّباع سنته، واقتفاء أثره، وتقديم محبته على محبة النفس والولد والوالد والناس أجمعين، والإكثار من الدعاء، والإلحاح فيه، والاستغفار والصدقة وتلاوة القرآن.

وأضاف: ألا وإنه يجب الالتزام التام بكل الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الجهات المختصة، والتعاون معها على ذلك؛ تعاوناً على البر والتقوى، وطاعةً لولاة الأمر، وتحقيقًا للمقاصد الشرعية، وأخذًا بالأسباب الوقائية، وحفاظًا على الأنفس، وحرصًا على ما فيه السلامة من كل داء، والنجاة من كل بلاء، واعتمادًا وتوكلًا في كل ذلك على خالق الأرض والسماء، القائل سبحانه: (وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ).

وأردف: مما يعزي النفوس عند نزول الشدائد، وحلول المحن، ويصرف عنها موجة الألم لفواجعها ونكباتها: الأملَ في فرج الله القريب، والثقة برحمته وعدله؛ إذ هو -سبحانه- أرحم الراحمين، ومن رحمته لعباده أنه لا يتابع عليهم الشدائدَ، ولا يكرثهم بكثرة النوائب، بل يعقب الشدة بالسعة والرخاء، والابتلاء بالرحمة وسابغ النعماء، كما قال -عزّ وجلّ-: (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا* إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا).

وتابع: قد تكرّر اليسر بعد العسر مرتين، ولن يغلب عسرٌ يسرين، وحيثما وُجد العسر على تنوّع ألوانه واختلاف دروبه، وُجد إلى جانبه يسرٌ ينفث الكربة، ويجبر القلب، ويواسي الجراح، وينسي الآلام، ويذهب الأحزان، خاصة حين يلجأ المؤمن في شدته وبلائه إلى ربه، ويسأله أن يبدله من بعد شدته: رخاءً، ومن مجالب أحزانه، وبواعث همه: فرجاً ويسراً.


نقلاً عن صحيفة أزد الإكترونية

 المصدر أو شرح الصورة  :


 

خدمات المحتوى

 

تنـبيــة :  تُتيح لك ( صحيفة أزد ) التعليق على الخبر أو الرد على أي تعليق مالم يكون التعليق مخالف " للشريعة الإسلامية أو مخالف لنظام الدولة أو خادش للذوق العام ".. و الصحيفة تُخلي مسؤوليتها عن أي تعليق يخالف ما ذكر ..

 

 



تقييم
7.58/10 (120 صوت)

 

شرح  التسجيل في #حساب_المواطن بالفيديو و الصور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار السعودية , عاجل ,صحيفه,اخر الاخبار,اخبار عسير , عسير,ابهاusdv, جديد,حصري ,أزد ,ازد , صحيفة , الالكترونية ,,أخبار, صحيفة عاجل , صحف ,الإلكتروني