• ×

أمسية التحكيم التجاري تحقق نجاح منقطع النظير

أمسية التحكيم التجاري تحقق نجاح منقطع النظير
26-11-1438 07:48 مساءً
أزد - محمدطامي : أمسية التحكيم التجاري تحقق نجاح منقطع النظير والتي قدمت من بعد توقيع اتفاقية تعاون شراكة مجتمعية مع بين مبادرة فرسان العلم والقانون أحد خدمات أكاديمية التدريب الشامل و"جمعية الأنظمة السعودية بجامعة الملك سعود" للتعاون بنشر الوعي القانوني والحقوقي وقدمت الأمسية في يوم الثلاثاء 23 ذو القعدة من خلال تقنية التدريب عن بعد وبعنوان (التحكيم التجاري مفهومه نشأته).
ومن جانبه أكد رئيس مجلس إدارة جمعية الأنظمة السعودية الدكتور/ فهد بن إبراهيم الضويان وأعضاء الجمعية شكرهم لهذه المبادرة الوطنية والمساندة لنشر الوعي الثقافي القانوني للقانونيين وأفراد المجتمع من خلال التعليم عن بعد بكل يسر ومرونة وتسعد جمعية الأنظمة أن يشارك أعضائها في هذه المبادرة ليعم النفع على كافة المجتمع السعودي والعربي.

المستشار القانوني حسن الزهراني

وعبر عضو مجلس الإدارة ومقدم الأمسية المستشار القانوني حسن الزهراني بحكم تجربتي في التدريب عن بعد مع أكاديمية التدريب الشامل كانت جدا ممتاز ومثرية ومفيدة للكثير من المتخصصين في نظري لا سيما إنها تمكن الكثير من الاستفادة منها دون العناء ودون الخروج من المنزل ويتمكن أيضاً من المشاركة في أي مكان لمتابعة كل ما يبث من خلال منصات هذه الاكاديمية من خلال جهاز حاسب آلي أو جواله في اي مكان وزمان فنشكر الاكاديمية هذه البادرة وهذا الجهد في نشر الوعي القانوني بشكل خاص والوعي المجتمعي بشكل عام في كل المجالات وعلى رأس هذا الهرم المستشارة رباب المعبي سائلين المولى لهم دوام التوفيق والنجاح.

وعبرت المستشار التدريبي والمحكم التجاري ورئيسة مجلس إدارة مبادرة فرسان العلم والقانون الأستاذة رباب المعبي عن شكرها لــ لجمعية الأنظمة السعودية بجامعة الملك سعود على الشراكة والمبادرة بتقديم الأمسيات وتبني الجمعية بمنح الشهادات المجانية للطلاب والطالبات وتتطلع بأن الشراكة المجتمعية تحقق أهدافها برفع الوعي الثقافي القانوني والحقوقي لأفراد المجتمع ، وافادت بعد تحقيق نجاح المرحلة الأولى لمبادرة فرسان العلم والقانون انتقلت للمرحلة الثانية من المبادرة بإطلاق برنامج (أنا إنسان) وهو عبارة عن برنامج تثقيفي اجتماعي يهتم بجوانب الحياة الإنسانية والاجتماعية لتعزيز الشخصية السعودية وفق أهداف الرؤية الوطنية، (المعبي) تقدم الدعوة للجهات المعنية بالتعاون لتقديم الأمسيات الثقافية من خلال تقية التدريب عن بعد والذي تمكن من تخطى حاجز الزمان والمكان بالوصول إلى المستهدفين.