• ×

تعرف على أبرز النقاط في بروتوكول المباريات الرياضية

تعرف على أبرز النقاط في بروتوكول المباريات الرياضية
11-11-1441 04:03 صباحاً
أزد . الرياض : أقرت وزارة الداخلية اليوم، الإجراءات الاحترازية والتدابير "البروتوكولات" الوقائية الخاصة بالمباريات الرياضية المعتمدة، التي تقتضيها متطلبات عودة الأوضاع العامة لطبيعتها للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، وبالتنسيق بين الجهات المعنية ووزارة الرياضة، فإن العودة تتطلب تعديل بعض السلوكيات خلال المباريات الرياضية، ومنها:

البيئة، الوقاية، التباعد الاجتماعي
ضوابط عامة للمنشآت الرياضية
يجب أن يتم توزيع مطهرات الأيدي (60-80% الكحول وموافقاً للاشتراطات من الهيئة العامة للغذاء والدواء) ووضعها في أماكن بارزة وتثبيتها على الحائط مثل مداخل المنشأة وكذلك عند نقطة الفحص، غرف تغيير الملابس، غرف الاجتماعات، الممرات، خارج دورات المياه.
يجب التأكد من توفر صابون الأيدي في دورات المياه، والتأكد من توفر مطهرات الأيدي عند المغاسل ومداخل دورات المياه.
يجب إزالة الأوساخ بالماء والصابون قبل عملية التطهير للأسطح.
يجب أن يهتم العاملين والممارسين الرياضيين بالنظافة الشخصية والمحافظة على غسل اليدين بالماء والصابون لمدة ٤٠ ثانية أو استخدام الجل الكحولي (٦٠-٨٠٪ الكحول) لمدة ٢٠ ثانية في حال عدم توفر الماء والصابون.
يجب الالتزام بتطهير الأسطح البيئية بشكل يومي أو كل ساعتين إن أمكن بمطهرات معتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدواء ويجب اتباع الارشادات الموضحة على العبوات (يرجى الاطلاع على الدليل الإرشادي لعمليات التنظيف والتطهير).
عند تطهير الأسطح في المنشأة الرياضية يجب التركيز على الأماكن التي يكثر فيها احتمالية التلامس كمقابض الأبواب، أبواب المرمى، دكة البدلاء، مضمار الجري، وأدوات اللياقة ومساند المقاعد ومفاتيح المصاعد وغيرها.
يجب تنظيف وتطهير دورات المياه بشكل مستمر كل ساعتين طوال فترة العمل ويفضل توفير صنابير تعمل ذاتياً في دورات المياه، وتخصيص عامل نظافة لتطهير دورة المياه وخاصة الصنابير، المغاسل ومقابض الأبواب بعد كل استخدام.
يجب الحرص على استخدام الفوط والمناشف الجديدة لكل عملية تطهير وخاصة عند تطهير أدوات اللياقة والتمارين والأجهزة والأدوات التي يكثر فيها التلامس أو استخدام مناديل جديدة في حال عدم توفر ذلك.
يفضل أن تكون هناك أبواب تعمل ذاتيًا، وفي حال عدم توفر ذلك، يجب جعل باب المدخل وأبواب القاعات مفتوحة دوماً لمنع زيادة التلامس لمقابض الأبواب.
يجب الاحتفاظ بسجل خاص بأوقات التطهير للأسطح ودورات المياه، وتخصيص سجل خاص لفترات التطهير.
الحرص على التهوية الجيدة في جميع الأماكن وخاصة أماكن التجمع ودورات المياه ويفضل استخدام التهوية الطبيعية وتقليل درجة الحرارة بشكل عام وفي القاعات وغرف الاجتماعات بشكل خاص، وتستخدم التهوية الاصطناعية بالإضافة الى التهوية الطبيعية إن أمكن.
تغيير أو تنظيف فلاتر الهواء لأجهزة التهوية وخاصة المكيفات بشكل دوري.
يجب وضع الأدوات ذات الاستخدام الواحد في المنشأة الرياضية مثل الملاعق والصحون، وأيضاً تخصيص أدوات خاصة للعاملين والرياضيين مثل أكواب شرب العصائر أو المناشف.
إيقاف وتعطيل الشاشات التفاعلية أو الشاشات الإرشادية التي تعمل عن طريق اللمس إن وجدت.
يفضل وجود سلال مهملات ونفايات تعمل دون الحاجة للمس ويجب التخلص من النفايات بشكل مستمر.
يجب إزالة الأدوات التي قد يتشارك في استخدامها الممارسين الرياضيين مثل برادات شرب المياه وأجهزة تحضير القهوة وأجهزة بيع المواد الغذائية وغيرها.
يجب على جميع المتواجدين داخل المنشأة ارتداء الكمامة أثناء العمل داخل المنشأة الرياضية، باستثناء اللاعبين والحكام داخل المباراة.
يجب تطهير باصات النقل الخاصة بالممارسين الرياضيين بشكل يومي قبل وبعد انتقالهم إلى المنشأة الرياضية ويفضل انتقالهم في سياراتهم الخاصة إن أمكن لمنع التزاحم.
يجب تقليل الطاقة الاستيعابية للباصات بحيث ييتم إخلاء بعض المقاعد بما يضمن التباعد الاجتماعي بين الممارسين الرياضيين (يرجى الرجوع للبروتكولات الخاصة بالاشتراطات الصحية فيما يخص الحافلات)
يجب وضع ملصقات التباعد الاجتماعي على الارضيات مع توضيح مكان الوقوف في الأماكن التالية:
قبل المدخل الرئيسي للمنشأة الرياضية عند الانتظار للكشف في نقطة الفحص.
عند أماكن الصلاة.
في غرف الطعام.
عند الدخول في دورات المياه.
عند الجلوس في قاعة المحاضرات.
عند التدريب في قاعات حصص اللياقة.
غرف المؤتمرات الصحفية
الأماكن المخصصة لعقد القاءات التلفزيونية للرياضيين
المصاعد
الغرفة المخصصة لحكام الفار
عند دكة البدلاء
الحد من عدد الأشخاص المستخدمين للمصاعد إن وجدت بما يضمن تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي داخل المصعد.
يفضل إيقاف اللقاءات الصحفية والإعلامية وحصر لقاءات اللاعبين والمدربين عبر وسائل التقنية أو تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي أثناء اللقاء الصحفي.
تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي في الجلوس في دكة البدلاء أثناء المباريات الرسمية مع تقليل الأطقم الفنية والصحية والرياضية وذلك لتقليل الاحتكاك بالأشخاص الأخرين.
يفضل تقليل تنقل الممارسين الرياضيين بين أكثر من غرفة في المنشأة الرياضية وحصرهم في غرف محددة.
يجب على الممارس الرياضي تقليل الاحتكاك مع زملائه في المجموعة والامتناع عن التجمعات داخل المنشأة والالتزام بتطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي قدر الإمكان.
يفضل إغلاق المناطق المخصصة للصلاة أو اتباع البروتوكولات الخاصة بتطبيق الاشتراطات الصحية فيما يخص المساجد.
يجب منع حضور الجماهير.
يجب منع الاحتفالات، التكريم، والتتويج بقدر الإمكان.
يجب إيقاف اللقاءات الصحفية والإعلامية وحصر لقاءات اللاعبين والمدربين عبر وسائل التقنية أو تطبيق مبدأ التباعد الاجتماي أثناء اللقاء الصحفي.
يفضل منع العاملين أو الرياضيين من كبار السن أو من يعانون من أمراض مزمنة من الحضور الملاعب إن أمكن ذلك.
يجب منع التجمع عند مواقف السيارات أو عند مداخل المنشآت الرياضية.
وقت عمليات الاحماء قبل المباراة
يمنع حضور الأعضاء الغير مهمين في المنشأة.
يجب تطهير أدوات التحكيم مثل الراية، الصافرة، والكروت وغيرها بعد كل استخدام ومنع مشاركتها بقدر الإمكان.
يجب تطهير أرضيات الملاعب ذات الأسطح الغير عشبية مثل مضمار الجري ولوحات الإعلانات
يجب تطهير قوائم أبواب المرمى، الكُرات المستخدمة وذلك بشكل دوري بين الشوطين وبعد كل مباراة.
يجب على المدربين والجهاز الإداري والطبي لبس الكمامة طوال الوقت.


صالة التمارين في المنشأة الرياضية
تقوم المنشأة بتعقيم جميع الأدوات والمعدات الرياضية قبل وبعد كل استخدام.
منع استخدام الاجهزة الرياضية بالتناوب بين الممارسين الرياضيين (جولات).
منع مساعدة شخص آخر في التدريب (مثل المساعدة في حمل الاثقال) ومنع تجمع الممارسين الرياضيين عند حمل الأثقال.
لابد ان تكون المسافة بين الاجهزة الرياضية لا تقل عن متر ونصف لضمان المحافظة على التباعد الاجتماعي.
يجب الحرص على منع التزاحم في منطقة حوض السباحة وذلك بتقليل الطاقة الاستيعابية للمسبح بحيث تضمن مسافة آمنة لا تقل عن متر ونصف إلى مترين بين المتدربين.
يجب اقتصار استخدام حمام السونا، البخار، أو الجاكوزي على شخص واحد فقط عند كل استخدام، ويجب تطهير المرفق بعد كل استخدام بشكل جيد قبل استخدامه من قبل شخص آخر.
يجب على الممارسين الرياضيين استعمال مناشف أو فوط نظيفة لاستخدامها عند الجلوس على الأجهزة.
التشديد على الالتزام بالتعليمات والارشادات الوقائية الموجودة داخل المنشأة الرياضية (عدد اللاعبين في صالة التدريب، المسافة بين الاجهزة الرياضية، المسافة المحددة بين اللاعبين).
التأكيد على اللاعبين بعدم التشارك في استخدام جهاز واحد في نفس الوقت.
وقت المباريات
يجب تخصيص مدخل خاص لكل فريق.
يجب منع التزاحم في ممرات دخول الملعب، غرفة الملابس، دورات المياه
يجب تقليل عدد الأعضاء الغير مهمين في كل فريق مثل الإداريين والصحفيين، والمصورين
تخصيص مساحة تسعة أمتار لكل مصور بما يضمن التباعد الاجتماعي بينهم.
يجب على حكام غرفة الفار الالتزام بلبس الكمامة طوال الوقت.
يجب تخصيص عمال نظافة لتطهير الأماكن التي يكثر فيها التلامس مثل قوائم المرمى، مقاعد البدلاء، أجهزة حكام الفار ويجب أن يقوم بتطهيرها بشكل مستمر.
يجب على المسؤولين عن جمع الكرات لبس الكمامات بشكل دائم وتطهير الأيدي عند لمس الكرة ويفضل تطهير الكرة قبل إعادتها إلى الملعب.
يجب منع المصافحة والعناق عند الاحتفال بتسجيل الأهداف.
يجب تطبيق الاشتراطات الصحية الخاصة بالاجتماعات فيما يخص المؤتمرات الصحفية حسب بروتكولات الاجتماعات الصادر من المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها ووزارة الصحة.
منع تبادل قمصان اللاعبين مع بعضهم البعض بعد نهاية المباريات.
الإبلاغ ومراقبة الاعراض
يجب عمل نقطة فحص عند مداخل المنشآت الرياضية وقبل بدء النشاط الرياضي للعاملين والرياضين كافة وتتضمن قياس درجة الحرارة بجهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء والسؤال عن الأعراض التنفسية (سعال أو ضيق في التنفس).
يجب على الممارسين الرياضيين الإفصاح عن أي أعراض مثل الحمى، السعال أو ضيق في التنفس وتعبئة نموذج الإفصاح والالتزام بوسائل الحماية والسلامة داخل وخارج المنشأة الرياضية.
متابعة الحالة الصحية للعاملين والرياضيين وتسجيل حالتهم الصحية (درجة حرارة، أعراض تنفسية) في سجل مخصص ومنع الذين لديهم ارتفاع في درجة الحرارة (٣٨ درجة مئوية أو أكثر) أو ظهور أعراض تنفسية من الدخول للمنشأة الرياضية.
الإبلاغ عن الحالة التي لديها ارتفاع في درجة الحرارة أو أعراض تنفسية ويشتبه بإصابتها بفيروس كوفيد-١٩ وتحديد البيانات وأرقام التواصل للحالة والاتصال فورًا على ٩٣٧ لمعرفة التوجيهات المطلوبة لنقل الحالة للمستشفى.
عدم تمكين أي شخص في حال كان لديه أعراض مشابهه للإنفلونزا (سخونة، سعال، سيلان الأنف، احتقان الحلق) من العمل أو دخول المنشأة حتى زوال الأعراض حسب تقرير الطبيب المعالج.
في حال وجود سكن للعاملين، فيفضل تجهيز غرفة عزل للحالات المشتبه بها من العاملين مقر السكن المخصص لهم لكي يتم عزلهم فيها حتى يتم التواصل معهم من قبل الجهات المختصة. (يرجي مراجعة دليل الاشتراطات الصحية لمساكن العمال لمكافحة مرض كوفيد-١٩)
في حال تسجيل حالة مؤكدة بين أحد العاملين يجب تطبيق البروتوكولات المعتمدة من المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها ووزارة الصحة.
يجب التعاون مع وزارة الصحة في عملية رصد الحالات المخالطة للحالة مؤكدة لكي يتم تطبيق إجراءات التقصي الوبائي والحجر الصحي عليها وفقاً للإجراءات المتبعة من فريق الصحة العامة.
يفضل تجهيز غرفة عزل للحالات المشتبه بها في مقر السكن المخصص للعاملين لكي يتم عزلهم فيها حتى يتم التواصل مع ال الجهات المختصة. (دليل الاشتراطات الصحية لمساكن العمال لمكافحة مرض كوفيد- ١٩)
التوعية والتواصل
نشر الملصقات التوعوية في أماكن بارزة في المنشآت الرياضية وباصات النقل وسكن العمال على أن تشمل الملصقات ما يلي:

طرق انتشار المرض والوقاية منه.
التوعية بغسل الأيدي وتجنب لمس العينين والأنف والفم قبل غسل اليدين والحث على الاهتمام بالنظافة الشخصية والرعاية الصحية.
اتباع آداب العطاس والسعال (استخدام المناديل الورقية والتخلص منها، استخدام المرفق عن طريق ثني الذراع).
يجب توعية الممارسين الرياضيين، الصحفيين وجميع العاملين عن مرض كوفيد-١٩ من خلال المصادر الرسمية والرسائل النصية وجميع وسائل التواصل الممكنة عن كيفية الوقاية منه وذلك بتوعيتهم على طريقة غسل اليدين وتطهيرها وطريقة استخدام الكمامة وغيرها من وسائل الحماية وكذلك توعيتهم عن آداب العطاس
يجب توعيتهم أيضا عن أعراض المرض وضرورة الإفصاح عنها.
التنفيذ
تخصيص مشرفين للتأكد من تنفيذ البروتوكول الخاص بالأنشطة الرياضية والتأكد من توفر جميع الاشتراطات في المنشأة الرياضية.
يقوم مسؤول المنشآت الرياضية أو من ينوب عنهم بتوعية العاملين والرياضيين عن أعراض المرض ووسائل انتقال المرض وخطورته ويجب عليه التنبيه المستمر بأهمية الالتزام بإتباع إرشادات السلامة وتطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي قدر المستطاع.
تدريب المسؤولين عن نقاط الفحص على طريقة الفحص واستخدام جهاز قياس درجة الحرارة.
يجب وجود حراس أمن أو مشرفين لمنع التجمهر والتجمعات أو دخول غير المصرحين لهم
يفضل تزويد الفريق الطبي للفريق بمتخصصين في مكافحة العدوى والوبائيات لضمان تطبيق الاشتراطات الصحية إن أمكن.
أكثر